Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

Hover Effects

TRUE

Classic Header

{fbt_classic_header}

Header Ad

أحدث المقالات

latest

الصقارة والقنص عند الطحاوية

الصقارة والقنص عند الطحاوية    البعد الإستراتيجى للتراث نجمعه ، نصونه ، نتيحه بهذا الثلاثى نعتبرأن التراث من المواد الأساسية ...

الصقارة والقنص عند الطحاوية 
 البعد الإستراتيجى للتراث
نجمعه ، نصونه ، نتيحه
بهذا الثلاثى نعتبرأن التراث من المواد الأساسية الصانعة للتقدم والمحفزة له ، على غيرما هو مألوف عند البعض ،  خاصة إذا كان الهدف من نشرالتراث والتعامل معه واضحاً فى أذهان القائمين عليه . فالبعض يهرب إليه أحياناً ليكون ملاذاً آمناً من مشاكل الواقع المعاصر ، وهؤلاء يرفضون الحاضرويرون مستقبلهم وراءهم . والبعض الآخر يستشرف المستقبل من خلاله ، فيعمق به معرفته بالحاضر ، ويقفز به نحو المستقبل . وفى الحالين يُعَدُ التراث ملجأ وأملاً يدعو إلى المحاكاة . وإدراك القيم الكامنة فى التراث والمحفزة للمجتمع على بناء الحاضروالتخطيط للمستقبل هوما نسميه ( البعد الإستراتيجى للتراث ) . نسمع عن مصطلحات مثل : ذاكرة المؤسسة ، ذاكرة الوطن ، ذاكرة الأمة وذاكرة العالم ، ونضيف إليها نحن ذاكرة القبيلة بإعتبارأن القبيلة هى نموذج لتلكم .  لها كيان خاص وعادات وأعراف وأيضاً تراث وقانون يعّرف بقانون البادية . ولعلنا الآن أحوج ما نكون إلى التقليب فى صفحات تراثنا بكل إتجاهاته بإعتبارأن التراث أصبح اليوم حصناً مستهدفاً لأنه يؤكد على الهوية الوطنية والهوية القومية ومن ثم يتعارض مع توجهات العولمة . ومن هنا يصبح التمسك به أحد أسلحتنا فى الدفاع عن هويتنا وعلينا أن نقتبس من حضارة الأمة مايساعد على إستيعاب الواقع المعاصروقضاياه المعقدة وأن نسترشد به إنطلاقاً نحو المستقبل الذى يجب أن نصنعه بأيدينا كما صنعه الرواد الأوائل . ونحن أسرة الطحاوية أحد بطون قبيلة الهنادى أدركنا كل ذلك وشحذنا الهمم ولملمنا أوراق التراث وما  ُُذكر فى أوراق التاريخ عن القبيلة وما تبقى على ألسنة الرواة وشيدنا هذا ( الأوقيانوس ) نجمع فيه ما تبقى من شذرات التراث .  نجمعها نصونها ونتيحها وتكون منارة لمن يهتدى بها .

بسم الله الرحمن الرحيم


صدق الله العظيم
(( الآية 4 آيه الصيد سورة المائدة ))
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 خرجنا وجنح الليل للضوء ساتُر
بأجدل من حُر الصقور مؤدباً *** وأفضل ماجربت منها الأحامرُ
جرىء على قتل الظباء وأنه *** ليعُجبنى أن يقتل الوحش طائرُ
( أبو الفتح كشاجم )
من مجرودة طحاوية

عينك عين فريد اريل ***   غريب ومسكنه لوعار
اللى شاف القناص جفل *** وروح مرعوب ومحتار
روح خايف مزعول ***     وخوفه من غالى القدار
خايف من الصقر القاتل ***     نداوى متكوبى بحمار
نداوى ماهوشى ساهل    *** صعيب وقوعه علبظار
على المدعا جا مستعجل    *** يجيب الخارم لاما طار
يجيب الخارم والجافل     ***        يحنى كفه والمنصار
يجي فى صيده مستعجل      ***  يشابه سكين الجزار
 * منظومة الهدد عند الطحاوية فى الصيد أركانها الصقر والسلوقى والغزال والحصان والجمل هذه المنظومة هى قصيدة القنص من ألفها إلى يائها وهى الهواية بالكامل ، كل ركن من أركانها ينتقى بعناية ويربب بعناية فائقة وجهد كبير ويدربون كفريق عمل لكلً دوره وكل منهم يفهم دور الآخر ، عند الهدد يتأخر السلوقى قليلا عن تقدم الطير من الفريسة ليعطى له الفرصة للقيام بدوره واذا وصل السلوقى قبل الطير يرتفع الطير ليفسح المجال للسلوقى وعندما يتم الصيد ينتظر الصقر والسلوقى وصول الحصان والذى يعدو تجاه هذه الملحمة ويقف عندها تلقائياً فقد تربب على ذلك وعندما يصل القناصة يلتمون حول هذه الفرائس يخلصون الطير من الغرال أو الأرنب أو طائر الحبارة أو ما هُد عليه ويقال عند الهدد على الغزال كانوا يطلقون ثلاثة طيور . سبحان الخالق العظيم  ، من هواياتهم المفضلة الصيد بالصقور وتدريبها على صيد الحبارى والأرنب والغزال بمعاونة الكلاب السلوقى والهجن والخيل وإعداد حملة خاصة بالقنص والذهاب الى الصحراء الشرقية أو شبه جزيرة سيناء والتخييم بها لمدة شهران أو أكثر وذلك فى موسم معين .
* هذه فقط مفردات وكل مفرده تحوى الكثير والكثير من المعانى النبيلة والشيقة سنأتى على ذكرها ، الآن فقط الصور التالية والنادرة وربما تفتح  شهيتنا للمتابعة هذا  ( غيض من فيض )


هذه الصورة النادرة التى توضح هواية صيد الغزال بالصقر عند الطحاوية وهى لتخليص الغزال من الطيور بعد الهدد ، على اليسارالشيخ قصبة العنزى ، من قبيلة عنزة وجدير بالذكر أن هذا الشيخ وافته المنية هنا عند جماعتنا ودفن عندهم فى بنى جرى موطن عائلة مجلى تبع مركز ابو حماد محافظة الشرقية ، والشيخ الذى طاح عقاله على ظهره الشيخ حمد مجلى والثالث الشيخ الديب تركى فى ثلاثينات القرن الماضى 







الصور الثلاث من رحلة قنص حضرة صاحب العزة  / محمد بك سعود الطحاوى ، فى عشرينات القرن الماضى



الصورتان لحضرة شيخ العرب عبدالحميد تركى مجلى الطحاوى


كان عرب الطحاوية يستأجرون ارضاً فى صحراء مصر لممارسة هوياتهم فيها وكانوا يمنحون تصاريح لذلك ، هذا تصريح للشيخ / طلب مالك سعود الطحاوي وهذه مقدمته :
رخصة صيد خصوصية ، يصرح  بموجب هذه الرخصة  لحضرة الشيخ / طلب مالك سعود الطحاوى صيد الغزال  بسيناء بواسطة الصقرمن 30 مارس حتى 30 يونيو عام 1926 وذلك فى المنطقة المبينة حدودها بعد ، على ان لا يتعدى الحدود المذكورة وعلى ان لا تكون الحكومة مسؤلة عنها فى لو قصدها سواه للصيد فيها فعليه خفارتها بواسطة رجاله دون مطالبة الحكومة بأى شيء


تصريح أخر للشيخ بشارى سعود بنفس الشروط ولمدة عام