Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

Hover Effects

TRUE

Classic Header

{fbt_classic_header}

Header Ad

أحدث المقالات

latest

مجراد يشاكى حجالة

  مجراد يشاكى حجالة عن موال قديم جرا له مرحباً عزيزى زائر صفحة الفنون الشعبية  (كف عـرب)  ،  نعود ومن جديد لمتابعة نشرنصوص من...


 مجراد يشاكى حجالة عن موال قديم جرا له


مرحباً عزيزى زائر صفحة الفنون الشعبية  (كف عـرب)  ،  نعود ومن جديد لمتابعة نشرنصوص من تراثنا الأدبى الشعبي العظيم  ،  فأنتم تعلمون أن الأدب الشعبي ومفرداته لزيم المجالس  ،  ولكن لتعلموا أنه أخذ مني وقتاً طويلاً فى جمعه وعناءً لا حد له من التدقيق والنقل والتدوين  ،   حتى تمكنت ولله الحمد من جمع الكثير والكثير منه  .  وأضفت إليه كثير مما أسُميه  أقوال العـرب  ،  وكذلك عملت له دراسة أو ما يسمٌونها الآن قراءات إضافية للموضوع   ،  أي فيما تتحدث النصوص  ،  وفى أى عصركتبُت ومن هوالشاعر وماذا يقصد وإلى ماذا يُـلمح  ،  والظروف الإنسانية التى تجعله يلجأ إلى العظة والحكمة فى النص  ،  وكذلك العُملات التى كانت مستخدمة فى ذلك العصر والولاة  و ... !  كل ذلك جمعته فى كتاب وإن شاء الله فى طريقة للنشر .  وبعدما سلمت الكتاب أصبح الطريق أمامي مفتوحاً لمتابعة نشرالنصوص على الموقع  ،  حيث أنني كنت حريص على عدم الإستمرار فى نشر النصوص على الموقع إلا بعد أن يجد الكتاب طريقة  للنشر إن شاء الله ، والآن ليس هناك ما يمنع .
 * النص الذى نعرضه الآن هو من النصوص العتيقة والمضبوطة القافية أيضاً فى شطري البيت  ،  وهذا الذى لازلت أعتبره من أندر النصوص الموجودة طرفنا ، والتى أعتز بها لفصاحتها وترتيبها المُذهل الرائع  .  كما أن موضوع النص ذهب إلى أشياء عظيمة وكثيرة  ،  فقد بدأ الشاعر قصيدته بالتراحيب وكالعادة فى أغلب النصوص وأحياناً يقول  :  تعالي أقولك  ،  قـُربني قدم لقدام  ، تعالي يا بنت  ،  وكثير من هذه التراحيب  ،  ثم يا توصيف جميل الكارة  .  وهذا ما تحدثنا عنه فى موضوع القنص على صفحات الموقع من أنهم ومن فرط تعلقهم بالطير والقنص عامة  ،  بدأوا يستخدمون مفردات مستقاة من أمورالقنص مثل الكارة والحـُر والمنصاروالقرناص وغيرها  ،  ثم دلف إلى الضفايرالمجدولة والمروية بالعطر ودائما عطرها موفور  ،  ثم النسب الطيب ثم يعود للتشبيه بالفـرس الكحيلة والتى تخلو من العيوب  ،  ما فيها من العيب (أوقية) وهذا أيضاً أحد الموازين المستخدمة فى ذلك العصر  .  تفوز هذه الكحيلة على كل من يباريها وتعجب كل من  ينظر إليها  ،  وصاحبها قاضي معـروف يتبع شرع الله فى أحكامه  ،  ولا يقبل الرشوة ولا يُجالس من هم أقل منه مكانة  .  وقد إشترى هذه الفرس بأغلى الأثمان  ،  كما أنه ليس فى حاجة ليقترض أو يطلب من أحد حتى لو كانت ( بارة )  ،  وهذه أيضاً عُملة وهى جزء من القرش وذلك أيضاً يوضح لنا الفترة التاريخية التى كتبُت فيها هذه النصوص  ،  وهذا ما سنجده وبإستفاضة فى الكتاب إن شاء اللة . تلاحظ من النصوص وغيرها أن العرب كانوا يكتبون وينطقون حرف  س ص ، ق ج .
المجرودة


 النص



 مــرحب يا مكحول اصبيه  ***  يا تـــوصيف جميل الكارة

يا بـــو دور رويـع طرية  ***  كــرم نخل زاهى بـتماره

كرم نـخل راويــة  ابـمية  ***   د يمــا راويـها غـدارة 

مغــير انتى زينة روسية    ***   من تنسيب اصــحاب اكباره

مانك للنــاس الـــدونـية  ***    فيــك هم زيـنين لمارة

شوفك شوف كحيل اصيلة  ***   تغـلب فـى المـيز وصـبارة

ما فيها مـن الـشين وقية    *** جيـدة فـــى الخيل وسيارة

بالـــسوم الغـالى مشرية  ***  تعــجب فى الـناس النظارة

صاحبــــها عنده مـالية  ***    ما يطـلب مـن واحد بارة

يــعدل وان ايجــية قضية  ***      لا مرشـى لايد ير اصغاره

تابــع شـرع اللة ونبيه   ***     يعـرف قـول الحق وكـاره

غيرة صـنف الناس رعــية    ***     زايــد عالعالم بفـخاره

لكــن ما هو فاهـق لـيه    ***     عيـنى عاللي شاطت ناره

شاطت نا رمعـاي جوية   ***    عــين الـخارم مــن بظاره

جرحة شين وجار عـليه     ***   والمشــكى للــناس خسارة

لبـــاس الصيغة الـنقية  ***   بو ســالف غـالب ضـفارة

ما بـــيوم يهون عليه     ***     وانا كامــى سـرة واخباره 

 1 - الختمة : وان كان إلنا فيهم قسمية بعد الياس ، علم بفضوله ساعي الناس  .
 2 - الشتيوة : علم بشرافه كاد الناس .
 3 - العلم : يا صوبهم بالوقا غلا عزيز بالميزان .
 4 - الشتييوة المربع : إن كان طرب بوعين رغيبة ، نـاخد عقـالي ونجيبه 

المجرودة



  النص



عينك عين فريـــد اريل *** غريب ومــسكنــه لوعار

اللى شاف الجنا ص جفل ***  وروح مــرعوب ومحـــتار

روح خايف مــزعــول ***  وخـوفه من غالى الــجدار

خــايف مـن الصقر القاتل ***  نــداوى متـكوبى بحمـار

نداوى مـاهوشى سـاهـل ***   صعـيب اوجـوعه علبـظار

علـمجلى مستعجل   ***   يجيب الخارم لامـــا طــــا ر

ايـجيب الــخارم والـجافل *** يـحنى كــفه والمنـصار

ايجى فى صيده مستـعجل  ***   ايشــابه ســكين الــجزار

وانا راكب فوق محــجل ***  جفل تــــو عنـد ااـبيطار

اللى عـند البيـطار جفل   *** مــحدد فـى يمـنه ويــسار

بـيشرب ويعـلج فى الظل    ***   جــاهز فـى ليلـه ونـهار

بنـــطرد فابو دور اشعـل    ***   اللـى داه تمــادى بضرار

اللـــــى دورة وان تـحلل *** ضلام يغــطى ضـى نهار

جبينــــه والــخد تشاعــل *** بيضـاون كيف الفنيار

اللى عيـونه جـوز قواتل  ***  غدارى طالـب بـــيهن نـار

غدارى للمـوت تعــجل   ***   غدارى تلهــب كيف النـار

علــى ما يرمـش ويسبل  ***  يخف اللى جــوله جصــا ر

بو شفة بو ريــق عـسل   ***   بو وشمــة زواجــة بخضـار

بو رقبـة جــمار نــخل  ***  امـــحاليـها لـبس الدنا ر

ابنلضم فى عقـود جـرنفل   ***   ذهــب ملـى غالى السـعار

ذهب حقه ميتين جمـل *** ذهــب دايــر فـــى ايداه صوار

ومن حــده مانى مـــكمل   ***   خايف من نـاسات اكـبار

لـكن يا مـبروم حــجل    ***   ارضيتوا فـينـا شى عــوار

نمتى والنـــوم اطـــاوال ***   وانـا عــيونى با تو صـمار

واضحـكـتى ومـا صـار زعل  ***  وانا سال ادمـوعى مـطار

واخليتى عجلــى دابـل *** اوصـاف كما و صــاف الـنوار

وجيت اندور مستعــجل ***  ينشد فى اكبـار وفـى اصــغا ر

على الـمصعـب مانى سـاعل  ***  لاجـى واجازف الأخـطـار

على فراجك مانـى حامـل   ***   على الغربة مانـى (حمال) صبار

 1 - الختمة : واللى جيتيه ، اللى حتجيه ، على الجنة المولى مداعييه .
 2 - الشتيوة : على امبناه يا شا قى فيه .
 3 - العلم : صوب الغلا محاجرينه ، مرايف وهم جيران .
 4 - الشتيوة المربع : قلت الها يالعين انسيه تساهينى وتسيل عليه 
* أنهى الشاعر مجرودته نهاية عاطفية جميلة  ،  ويقول وبعد ما أجهد قـريحته وقلبه  ،  أن المحبوبة بعد كل ذلك لا تنظرإليه ويبكى حاله وتقع هذه المجرودة فى ستة عشر بيتاً منظومة وفى غاية الأصالة فى كلماتها ومعانيها ، لم نغفل أيضاً أن نوثق موضوعنا بالوثيقة الخاصة بهذا النص  ،  ولم نشأ أن نغير فيها حرفاً  ،  وعلى المُطَلع والباحث أن يرجع إلى شفـرة هذه النصوص الموجودة فى عـرض النص السابق والخاصة بحروف ( ق ، ج ، س ) ، وباقى الحروف التى تستبدل عند الكتابة والنـُطق كما جرت عليه عادة العرب فى ذلك الوقت .