ترقيم الصفحات

show

تأثير المرور السلس

TRUE

احدث المقالات :

latest

من أوراق التاريخ

صاحب السمو الإمبراطورى والملكى الأمير رودلف ولى عهد الإمبراطورية النمساوية عام ( 1881 م ) فى كتابه رحلة إلى الشرق  ( مصر والقدس ) ا...




صاحب السمو الإمبراطورى والملكى الأمير رودلف ولى عهد الإمبراطورية النمساوية عام ( 1881 م )
فى كتابه رحلة إلى الشرق ( مصر والقدس ) الجزء الثانى يقول :

وبدت منازل الإسماعيلية على الساحل الرملى إلى الشمال ، وسرعان ما وصلت باخرتنا للرصيف الفرنسى الفاخر ، وكان فى إنتظارنا مستر دى ليسيبس المنشىء المشهور لهذا المشروع العملاق الذى وصل البحرين ، وكان معه إبنه وعدد من موظفى الشركة الفرنسية ، وكنت سعيدا جدا أن أتعرف بهذا الرجل العجوز ، الذى لازال نشطا شغوفا بالعمل لا يعرف التراجع ولا ينثنى له عود . وقد ذهب بنا إلى منزله الـريفى المحاط بحديقة صغيرة ، وإستقبلتنا هناك زوجة إبنه الجميلة وهى يونانية قاهـرية من أسرة سينادينو ( Sinadino ) الثرية ‘ وكان حاضرا أيضا أخوها وهو شاب ظريف ، وسيدة إنجليزية ، وسرعان ما تناولنا عشاءنا عقب وصولنا وقضينا المساء فى حوارات إجتماعية ممتعة ‘ وبدأنا صباح اليوم التالى مبكرا جداً ، وكان دليسيبس على رأسنا فركبنا القطار لمسافة قصيرة إلى محطة مَقسمة ( Maksama ) ، (وأظنه يقصد المحسمة المعروفة الآن بهذا الإسم ) ، فتوقفنا، لكننا وجدنا صعوبة فى إخراج خيولنا العديدة من القطار ، إذ راحت تصهل وتندفع فضاع منا وقت كثير فى التجهيز لرحلة الصيد ، وكانت قبيلة بدوية قد ضـربت خيامها بالقرب من المحطة ، وعند وصولنا خرج هؤلاء الرجال الرائعون من خيامهم وأقبلوا إلينا على خيولهم وجمالِهم ، وفى مقدمتهم شيخهم يمتطى فرس كستنائى رائع لقد أحسن السيد دليسيبس بدعوة هذه القبيلة المشهورة بمهارتها فى المطاردة لتكون بالقرب من الإسماعيلية حتى نتمكن من رؤية البدو يصطادون غزلانا .

كان الشيخ فى المقدمة يرتدى عباءة بيضاء خالصة ، وكان سرج فرسه جميلاً ، وقد ثبت سيفاً معقوفاً حول خاصرته ، ووقف على يده ذات القفاز صقر نبيل حول رأسه غطاء لامع ، وتبعه جمع من البدو راجلين وراكبين جمالاً أو خيولاً ،  وكانوا مسلحين ببنادق طوال وسيوف معقوفة وخناجر ، وكانوا جميعاً يلبسون ثياباً بيضاً كانت وجوههم بنية ومعبرة جداً ، وكان يتبع السادة منهم كلاب آسيوية ( السلوقى ) ومعهم بعض الصقور المختلفة لكنها ليست من النوع الممتاز نفسه الذى مع شيخهم ، والقبيلة التى معنا الآن تتحرك خلال الصحراء ، غير بعيد عن الخط الحديدى ، وأصبح تجوالها فى مصر ( أفريقية ) منذ فترة ، لكنها قبيلة عربية خالصة من شبة الجـزيرة العربية ويمكن للمرء إستنتاج ذلك بسهولة من خلال ملاحظة خيولها النبيلة وثراء دروع الرجال وثيابهم ، لقد ركبنا مشكلين صفا طويلاً غير متلاحم خلال وديان الصحراء ومسيلاتها الجافة .

لقد كنا نقصد صيد الغزلان فحسب فإذا بنا نرى أيضاً الأرنب البرى ، وظلت جهودنا طوال الساعتين بغير نتائج ، وبدأ البدو وقد نفذ صبرهم  لتوسيع  دائرة البحث عن الغزلان وقد أكتشف أحد هؤلاء البدو غزالا خارجا من بعض الشجيرات الكثيفة ، فتجمع البدو بغير نظام يطاردون هذا الغزال وأطلقت الكلاب وأحاط راكبوا الخيول بالغزال من كل جانب حتى لا تجد سبيلا للهرب ، فراحت تدور خائفة تلبسها الرعب حول  الخيول ، فوضع أحد البدو نهاية سريعة للمطاردة فأطلق بندقيته أثرها بينما كان منطلقا بسرعة ، فهوى الغزال فى لحظة .

وأعقب ذلك محاولة لصيد الأرانب الصحراوية ، ولأن الحرارة كانت شديدة جدا كما أن فرصنا فى الفوز بهذه الحيوانات كانت قليلة ، فقد إ تخذنا طريقنا عائدين لمحطة السكة الحديد ، ولكى يستعرض الشيخ مهارة الصقر ، فقد تركه يطــير ليقتنص حمامة سرعان ما هوت بعد ثوان قليلة متأثرة بمخالبه القوية .
هنا إنتهى حديث الأمير رودلف ، أرى من جانبى وحسب ماسمعت وقرأت أنه لم تكن هناك قبيلة تسكن هذا المكان فى ذلك الوقت وكانت تشتهر بالصيد والقنص والخيول العربية الأصيلة عموماً غير ( عرب الطحاوية ) وأ ن هذا الشيخ ربما كان الشيخ ( سعود بك الطحاوى ) حيث أنه كانت تربطه بديليسيبس علاقة صداقة طويلة وكان قد أطلعه على تفاصيل هذه الهواية وسمعنا أنهم إشتركا معاً فى رحلات قنص كثيرة .

كتاب الأمير رودلف ودى ليسيبس عام 1881 والطحاوية


قراءة وتحقيق للخطاب قام بها الدكتور محمد فوزى رحيل باريس فى ( 20 من يونية عام  1878 م )

وجه مسيو جيشار الفرنسى دعـوة شخصية إلى صديقه وحبيبه حضرة سعود بك الطحاوى ، وذلك لزيارة فرنسا ، حيث يشاهد معرض به أشياء من جميع أنحاء الدنيا ، ومن جميع أطياف الناس ، على أن يخصص ترجمان خاص للشيخ سعود ، وتكون الإقامة فى فيلا جيشار وكذلك كافة المصاريف على حسابه ، فقط الشيخ سعود يوافق . وسيكون مسيو جيشار فى غاية السرور لو وافق سعود ، ووعده بأنه لن يغيب عن الإبعادية أكثر من أربعين يوماً .
ومن طرفه كلف مسيو دى روفيل لتوصيل الدعوة وقد ختم دعوتة بالداعى جيشار ، مسيو دى روفيل من طرفه ، كلف على أغا حسين بالتأكيد على الشيخ سعود حيث مسيو روفيل سيسافر فرنسا بعد عشرين يوما وكان خطا ب روفيل فى ( 6 يوليو 1878م ) .
1- الخطاب باللغة الفرنسية ومترجم إلى العربية .
2- لازال فى جعبتنا الكثير والكثير من المفاجآت التاريخية ، فالمعين لم ينضب بعد ولن إن شاء الله .
3- حدثوا أولادكم وأحفادكم عن هذا التاريخ .
كان مسيو جول جيشار الساعد الأيمن لدى دى ليسيبس ، ويرجع اليه الفضل  فى تنظيم قسم الملاحة بشركة قناة السويس ، خلف دى ليسيبس فى رئاسة مجلس ادارة الشركة من ( 13 فبراير 1894م ) وحتى وفاته فى ( 24 يناير 1896م ) .




هذا تصريح للصيد فى صحراء مصر الشرقية ( بلبيس ) لرجل البر والتقوى حضرة شيخ العرب / عبد القادر راغب سليمان الشافعى ، وتحرر هذا التصريح عام ( 1943م ) ولمدة عام ، وتوفى هذا الشيخ الجليل قبل نهاية العام المسموح به للصيد ، حيث توفى فى شهر أبريل عام ( 1944م ) تلاحظ فى هذا التصريح التشديد على عدم صيد الغزال على خلاف ماهو موضح فى التصاريح السابقة ، وذلك قبل عشرون عامًا تقريبًا من هذا التصريح ولم أعرف بالضبط كم عمرً عمى الشيخ عبد القادر ، ولكن من الصورة على التصريح قد ناهز الثمانون من السنين ، وقد عقبَ ذرية صالحة أدامها الله .

تعاون معنا فى هذا الخصوص ، الرجل الصدوق والذى سرعان ما يألف ويؤلف وقد أ فرغ أمامنا ما فى جعبته من تراث مكتوب ، وآخر مصُور ولا شك أن  ذخُرته هذه ستذُكى صفحات التراث ،  له منا كل الإحترام  الأستاذ /  طلال عبد الرحمن محمود سعد راغب  ونتمنى من أبناء عمومته التواصل معه لنتمكن معاً من إلقاء الضوء على كل الومضات التاريخية الخاصة بالأسرة .

الليدى آن بلنت  المرجعية الهامة فى الجواد العربى فى العالم فى زيارة لها للطحاوية عام 1887م والصفحات من مذكراتها المودعة بالمكتبة البريطانية بلندن .

من مذكرات الليدي آن بلنت التاريخية