Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

Hover Effects

TRUE

Classic Header

{fbt_classic_header}

Header Ad

أحدث المقالات

latest

فرسان العرب

فرسان العرب خديو عباس حلمى الثانى فى ضيافة اسرة الطحاوية 1908 ـ أعضاء لجنة تنظيم مهراجانات عرب مديرية الشرقية ويرى فى ...



فرسان العرب



خديو عباس حلمى الثانى فى ضيافة اسرة الطحاوية 1908


ـ أعضاء لجنة تنظيم مهراجانات عرب مديرية الشرقية ويرى فى الصف الأول من اليمين المشايخ :الشافعى ابوزيد والنورى معاون وطلب راجح وكريم راجح ، وفى الصف الثانى من اليمين :المشايخ ابوزيد الطحاوى وشومان راجح وعبدالمجيد راجح الطحاوى وشكرى محجوب وسليمان مجلى وعبدالكريم منازع ، وفى الصف الثالث من اليمين: المشايخ مرشد نصر ومنصورفرجانى وعبدالقوى محجوب ومحمد فرجانى وعبدالعزيز محمد .

** للحدث التاريخى ثلاث دعائم إذا توفرت له وجد الحدث ، هى الفاعل والمكان والزمان ، وتاريخ مصرالحديث بمثابة بحر خضّم من الأحداث التى صنعتها مجموعة من الشخصيات التى أثرت فى تاريخ مصر ، رجال وهبوا أنفسهم من أجل بلادهم ، قد نختلف معهم وقد نتفق ، لكن معطيات العصر تختلف من عصر إلى آخر ، فمن الظلم أن نحكم على شخص ما أوحدث ما بمعطيات عصرنا أوالعصرالذى تناول فيه المحللون تلك الوقائع التاريخية بالدراسة والوصف ، ولكن المنهج التحليلي هوالمنهج الأنسب لدراسة الأحداث وصّناعها .
 * فى 22 شوال سنة 1271 هـ  إرادة سنية لديوان الجهادية منطوقها : إصرفوا إلى سليمان الطحاوى شيخ عُربان الهنادى حالاً ألف أقــُــة بارود وأربعة آلاف أقـُـة رصاص بموجب سند الإيصال بختمه وشهلوه فى ذلك لأجل سرعة توجهه مع العربان جماعته إلى الجهة المأمور بالتوجة إليها من طرفنا وبموجب السند بما يصرف يخصم من طرف الميرى كما إقتضته إرادتنا .
 - ( ص493 دفتر 1882 عربى ) من كتاب تقويم النيل لواضعه أمين سامى ، الجزء الثالث ص 120، الطبعة الثالثة هيئة قصورالثقافة 2009م .   
 * فى 22 شوال سنة 1271هـ أمرعمومى للمديريات وسائرالحكام من الجيزة لحد بنى سويف  :  إن عُربان الهنادى متوجهين إلى قبلي لقضاء المامورية المعينين فيها من طرفنا ، فيقتضي إنه بوصولهم لأى جهة من الجهات من حد الجيزة لبني سويف ، يصرف لهم الفول والشعيراللازم لمؤنة مواشيهم ، وما يصرف يؤخذ به إيصالات بختم شيخ العرب سليمان الطحاوي شيخهم ، ويتحررعلي موجبهم حافظة بالثمن وإعرضوها لطرفنا ليصدرلكم أمرنا بالخصم على طرف الديوان كالأصول ، وقد أصدرنا أمرنا هذا إليكم لأجل المبادرة والإهتمام فى إنجازذلك كما تعلقت به إرادتنا .
 - (صفحة 494 دفتر1882 عربى ) تقويم النيل . لواضعه أمين سامى  ، ص120 الطبعة الثالثة ، هيئة قصور الثقافة 2009 م .
 * فى 10 ذى القعدة سنة 1271هـ إرادة سنية لمفتش الأقاليم القبلية منطوقها : يلـزم بوصول أمرنا هذا إليكم أن تجتمعوا بسليمان الطحاوى شيخ عُربان الهنادى ، وتأخذوا منه جواباً صريحاً عن خصوص قتال أشقياء العربان ، فإذا كان هو مصمم على قتالهم مع عُربان جماعته قولاً وعملاً فلا بأس ، وإذا كان يرى من حالته غيرذلك أويقال من أنه لم يكن بينه وبينهم دم ولا يمكنه أن يقاتلهم ،  فنحن نرى أنه لا يبقى حاجة بإقامته هووجماعته بهذه الجهات لأجل عدم الإذدحام  ، دعوه يرجع من حيث أتى وإعـرضوا لطرفنا بالحقيقة بعد إستجوابه إنما يكون سريعاً .
 - ( صفحة 526 دفتر1882عربى ) من كتاب تقويم النيل لواضعه أمين سامى ،  الجزء الثالث ص 123،  الطبعة الثالثة  ، هيئة قصور الثقافة ، 2009م .
 * ومن أساليب محمد على لتوطين البدوغيرإستخدام القوة وحدها ، أن لجأ إلى أسلوب أكثر فعالية فى أمرتوطينهم وإستقرارهم مع تطور أوضاع الملكية الزراعية فى النصف الثانى من القرن الثامن عشر ، وقد تمثل ذلك فى إعطائهم منحاً من الأرض لتساعدهم على الإستقرار ،  ومن هؤلاء قبائل الهنادى والفوايد من بدو الصحراء الغـربية الذين وفدوا إلى مصر أثناء فترة الإضطراب التى شهدها القرن الثامن عشر  ،  وقد تم نقل قبيلة الهنادى إلى مديرية الشرقية وإستقروا بها بمعرفة محمد على  ،  وفى 6 من ذى الحجة 1289هـ ، 1817م صدر أمرعالً لمفتشي عموم الأقاليم بإعطائهم 25000  ألف فدان من أطيان العائلة الخديوية ببراري الشرقية لكونها مكونة من منطقة واحدة  ،  وأن يعطى بدلها للعائلة الخديوية من أطيان الحكومة  .
 - أمين سامي : ص 657 ، 658 ، علي شلبي  : ص 270
 * إن العُربان الخارجين عن الطاعة فى عهد سعيد باشا قد كسرت شوكتهم نتيجة للحملات العسكرية التى كان يقوم بها ضدهم ، وألفت بعض القبائل حياة الإستقرارفى عهده ، وأنعم على الطحاوية بمرتب سنوى قدره ( 9000 قرش )  بإسم سليمان الطحاوى شيخ عربان الهنادى وأعطاه 150 فداناً لينتفع بزراعتها ويؤدى عشورها .
 - وائل بيومى ص 88 ـ 89 ، من قبائل البدوفى مديرية الشرقية فى القرن التاسع عشر ، رسالة ماجستير . د. بكريحي محمد سليمان 2005م .
 * بمراجعة السطورالسابقة وماوجدناه على صفحات التاريخ على الموقع ، وهذا قليل من كثير، وكذا مراجعتنا لكثير ممن كتبوا عن محمد على منذ توليه والياً على مصر وحتى إنتهاء عصرالملكية ، أو آخرحكام أسرته  (1804 ـ 1952م )  ، لاشك أنك تقرأ ومراراً كلمة العُربان ، فلابد أن كان لهم أثرفى شتى مناحي الحياة فى تلك الفترة ، عسكرية إجتماعية سياسية وكما وضح ، فتلك الطائفة مُذ ُفطرت لا تخضع إلا لقانون واحد هو قانون البادية ، ولا تسمح بأي حال من الأحوال لأي قوة أياً كانت أن تخضعها لنظام معين ، ولذا كانت دائماً هذه الطائفة فى عراك دائم مع الحكام ، فقد تحدثت عنها كثيرمن المراجع وفى شتى أنحاء المعمورة ، مهمشة بذلك كل ما عداها من طوائف أخرى ، متدثرين بالطبيعة أمهم الرؤم ، يفترشون الحصباء ويلتحفون السماء ، على القديد والجميد والتمر يعيشون ، ولا يعكر صفوهم سوى ما يخالف سليقتهم ، أكسبتهم الطبيعة كل مقومات الحياة من عـفوية وطيبة وشراسة أيضاً ، كرم وحسن خلق وعداء أيضاً ، كثير من المتناقضات والسلبيات والإيجابيات ، إلا أنهم تجمعهم كلمة واحدة ، وإحترام الكبيرومبادئهم ، ويشكلون قوة عظيمة مدربة وعلى أهبة الإستعداد ليلاً نهاراً ، ولذا إرتأى الحكام أن ُيكوّنوُا منهم جيش ( جيش العُربان ) ويفردون لهم رواتب وسجلات ، ويمنحونهم الأبعديات لكسب ودهم بكل الطرق ، ولا تخلو هذه الحيل من مكر وخداع أيضاً ، فهى محاولة لإخضاعهم وكسرشوكتهم وتوطينهم ، وذلك ليأمنوا شرهم المستطيردائماً ، جيش العُربان ، قانون إمتيازالعُربان ، جمعية نهضة العُربان ، لجان قيد وفحص العُربان ، لا تخلو صفحة من صفحات التاريخ إلا وتأتى على ذكرهم ، مثلما كان هناك عصيان وتمرد تارة ، كان أيضاً هناك رضا سامى وعفو وإنعامات ولقب بك وخلافه تارة أخرى ، صداقات نمت وترعرعت ، ورويدًا رويداً توطدت العلاقات وإستقرهؤلاء العـُرب وبنوا الدور(السرايات) وهدأت أمورهم الإقتصادية والإجتماعية ، الأمرالذى أصبح من المحال الفكاك منه ( الإستقرار)  ،  فلابد أن يتغير مع كل ذلك السلوكيات ( فلكل حادث حديث ) ، مع بداية الإستقرار كان الولاء التام والإنسجام والتناغم مع الحكام ، وكل حاكم جديد يرث تركة العربان من سلفه بكل مافيها من تاريخ وآلام ، وحيطة وحذر، فيبقى بين ترهيب وترغيب حتى يتأكد أن الطبيعة الجديدة التى تعودوا عليها أتت ثمارها ، ولم يعد بمقدورهم التخلى عنها أوالنزوح مرة تلوالأخرى كما كان الحال بهم دائماً . كل الولاء والطاعة ، فحرصوا ألا تفوتهم فرصة للمشاركة فى أى مناسبة قومية يظهرون فيها الولاء وحسن النية وكسب الود . قلـّبنا صفحات التاريخ نبحث ولنتأكد مما سمعناه فى أوساطنا ، وفى محاولة منا للبحث عن مصدر بعض الصورالمتناثرة فى شتى أرجاء القبيلة ، والكل يؤرخ ويحكى عن مرجعية هذه الصور والمشاركات التى تمت من جانب الجميع فى إحياء أحد المهرجانات الهامة على مستوى القطر . فكما عوّدنا زائر الموقع لابد من التوثيق عند الحديث ثم يأتى دورالرواة ، فتبين لنا أن عرب الطحاوية وكثير من القبائل الأخرى شاركوا وبإذن ملكى فى الإحتفال الذى أقيم بمناسبة زواج الملك فاروق من الملكة فريدة فى 22 / 1 /  1938م . وأيضاً فى إحتفال أقيم لإستقبال الملك عبدالعزيزآل سعود عند نزوله ضيفاً على مصروملكها فى 18 / 1 / 1946م ،  إيماناً منهم بالواجب الذى تمليه عليهم القومية المصرية ، وحباً فى مليكهم وضيفه الغالى ، وغبطة بأن يكون لهم دوراً ليعربوا عن سعادتهم بكل الوسائل التى تدخل السرورعلى الأضياف والمدعوين ، ولإظهاربراعتهم وهواياتهم النبيلة التى تفردوا بها أمام الملوك وسائر القبائل العربية المشاركة ، وإعلاءً لهامة مليكهم ، فلا شك أن غمرتهم السعادة وتحركت بداخلهم الدماء النجدية الأصيلة عندما توجب عليهم ضيافة أحد شيوخ بنى جلدتهم وخاصة عندما أعرب جلالة الملك عبدالعزيز أنه يشعرأنه بين أهله وعشيرته ،  فكانت لهم إستقلاليتهم فى كل شيئ فى هذه المناسبات السعيدة ، ما وجدناه فى الصفحات التالية وما ستطالعونه يؤكد صدق حديثنا ، وأن ما ذكرناه وما سنسمعه من الرواة ليس إلا غيض من فيض .
                   


















صحافة
جريدة البلاغ ، ص 7 الخميس 20 / 1/ 1938 م

لقد دفع الشعورعائلة الطحاوية بالشرقية بإظهارالولاء الخالص نحوالمليك المحبوب ، فحضروفد منهم مكون من مشايخ العرب عبدالحميد راجح الطحاوى ، وعبدالقوى محجوب الطحاوى ، وشكرى محجوب الطحاوى ، وفريد راجح الطحاوى وعبدالكريم منازع الطحاوى ، وأبو زيد شوشة الطحاوى ، وعبد الرحمن عبد السلام الطحاوى ،  وسليمان مجلى الطحاوى ، ومحمد سعود بك الطحاوى ، ومحمد السعدى بك الطحاوى ، وطلب راجح الطحاوى ، وعبد الحميد محجوب الطحاوى ، ومحمد عبد المجيد الطحاوى ، ومحمد بريك عمار، ولطفى مصطفى عمار، ويوسف سيد أحمد عمار ، وبعد أن قابلوا أولى الأمر بوزارة الداخلية ، قصدوا سراى عابدين العامرة وقيدوا أسمائهم فى سجل التشريفات ، وقد أحضروا معهم مائة فارس يمتطون ظهور جيادهم الكريمة حاملين السلاح للإشتراك فى موكب الزهور من سراى عابدين العامرة إلى سراى القبة .
جريدة البلاغ  ص 6 ، الخميس 20 يناير 1938م

* القبائل العربية : أقامت جمعية القبائل العربية التى يرأسها صاحب العزة قاسم المصرى بك سرادقاً فسيحاً فى فناء قصرالإسماعيلية يتسع لألوف عديدة ، وقد كتب على مدخله إسم الجمعية وصورة لحضرة صاحب الجلالة وصاحبة الجلالة الملكة ، ووضعت فيه المقاعد المذهبة وعشرات المئات من المقاعد الأخرى وفرشت أرضه بالسجاد .
 * الهدية الملكية : وفى صباح الأمس توجة إلى قصر عابدين وفد العُربان برئاسة صاحب العزة قاسم المصرى بك ، وقدموا هديتهم لجلالة الملك ، إلى حضرة صاحب السعادة عبدالوهاب طلعت باشا ، وهى سيف من الذهب وطبنجتان وقرابانة من الذهب الخالص يرجع عهدها إلى سنة 1185هـ ،  وقد كتب عليها بالخط العربى المنتشر فى طرابلس الآية الكريمة : (وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى) . وفى مساء أمس أقامت الجمعية مأدبة عشاء فى السرادق حضرها نحو ألفين نفس من الأنفس ، وبعد العشاء ألقيت الخطب والقصائد .     
 * مهرجان اليوم : وعند ظهراليوم تنظم فرسان العرب وعددهم نحو الخمسمائة فى موكب سار من ميدان الإسماعيلية إلى ساحة قصرعابدين ، يتقدمه صاحب العزة قاسم المصرى بك وهو بملابسه العربية الجميلة على جواد أحمر،  يتبعه عمد القبائل وزعماء العشائر على نظام معين ، بحيث كان يسير فارس من خلف كل عشرين فارساً ، وقد أحاط هذا الموكب الجميل موكب الزهور فى الساعة الثانية بعد الظهرعند تحركه من ميدان عابدين إلى قصر القبة لتقديم فروض الولاء والتبريك للمليك المحبوب ، وكانوا فى أثناء ذلك يلقون فى الجو القذائف من بنادقهم فرحاً ومحبة .

صحيفة الأهرام ص 14 ، 22 / 1/ 1938م 
وفد عرب الشرقية فى عابدين

كان من أظهرالمهرجانات التى أقامها العرب فى القاهرة إبتهاجاً بالزفاف الملكى السعيد ، مهرجان الفرسان الذى أقامه عرب الطحاوية بمديرية الشرقية ، فقد تألف فرسانهم من نحو 300 فارس  ، فأظهروا براعة الفروسية العربية مما أثارالإعجاب . وقد تولت لجنة منهم برئاسة الشيخ عبد الحميد راجح الطحاوى تنظيم هذا المهرجان . وقصدت هذه اللجنة أمس إلى قصرعابدين العامر ، وقابل أعضاؤها صاحبي القوة إسماعيل تيموربك  وسميرذوالفقار بك ، معربين لهما بالنيابة عن عرب مديرية الشرقية جميعاً عن عظيم إخلاصهم ، ورجوا أن يرفعا آيات الإخلاص إلى مقام الملك فشكرا لهم إخلاصهم ، وكان فى مقدمة أعضاء اللجنة حضرات مشايخ العرب الطحاوية عدا الذين ظهرت صورتهم ، المشايخ محمد أبوعبد المجيد ، وفريد راجح ، ومحمد سعود بك ، وعبد الرحمن عبد السلام ، وشهوان عبد المجيد ، وخليل عبد المجيد ، وعبد الحميد محجوب ، ومسلم خالد ، وزيدان فرجانى ، وعبد السلام الشافعى ، وعلام غومة .

جريدة المقطم ص 6 ، 20 / 1 / 1938م

وقد تدفق على ميدان عابدين فرسان العرب بخيولهم المطهمة ، وعلى رأسهم قاسم المصرى بملابسه العربية الجميلة وحوله شباب العرب من الفرسان يتبادلون إطلاق العيارات النارية ، وكان عدد فرسان العرب يربو على الألف ، وكانت الطلقات النارية متلاحقة ، وتقدم فرسان العرب موكب الزهور، ومازالت طلقات بنادقهم تدوي فى ميدان عابدين وفى شارع إبراهيم باشا .

جريدة المقطم ص7 ، 20 /1 / 1938م 
(العاب العرب فى عابدين)

وقال مكاتب جريدة الديلى مايل فى تلغراف نشرته ، أن ألوفاً من رؤساء القبائل العربية أقامواعرضاً فى ميدان عابدين وهم بملابسهم العربية الفاخرة وركبوا خيولهم ذات السروج المذهبة وأطلقوا النار من بنادقهم المذخرفة علامة الإبتهاج .

جريدة المقطم ص 8 ،22 / 1 / 1938م

هدية العرب لجلالة الملك : توجه إلى سراى عابدين العامرة أمس مشايخ العرب ورؤسائهم ، وفى مقدمتهم صاحب العزة قاسم المصرى بك ، وإسماعيل شديد بك ، وقابلوا كبار رجال القصر الملكى وقدموا هدية العرب لحضرة صاحب الجلالة الملك المحبوب ، والهدية عبارة عن سيف أثرى يرجع تاريخه إلى ثلاث مئة سنة مضت ، وطبنجتين أثريتين ، وقرابانة أثرية ، وقد تسلم الهدية سعادة طلعت باشا      

الأهرام ص 14 ، 22 / 1 / 1938م

ننشرفيما يلى بياناً تلقيناه من جمعية نهضة القبـــائل العربية ، يتضمن أسماء القبائل مرتب أسمائها بحسب الحروف الهجائية المنتمية إلى الجمعية والتى إشتركت فى مهرجاناتها مع إسم كل قبيلة ، قبيلة الأخارسة : عبدالسلام عطوان ، قبيلة الأطاولة : محمد مقبول وغانم عمر وعبدالستارمحمد ، قبيلة البراعصة : حسن أبولطيعة ، قبيلة بلى : معروف حسن ، قبيلة البهجة : محمد صميدة وعمر بك صميدة ، قبيلة الترابين : إبراهيم دياب وفرج سرحان ، قبيلة جهينة : الدكتور
محمد بك صالح ومحمد محمد ثابت ، قبيلة الجوازى : حمودة بك المصرى وعبدالقوى المصرى ومحمد إبراهيم محجوب وإبراهيم عيسى إبراهيم وعبدالله عبدالسلام وعمار حسن أبوغرارة وعبدالجواد المجدوب ، قبيلة الحرابى : إبراهيم عبدالرحمن الجبالى وعبدالرازق أبو مخشخش ومحمدعبدالقوى ورسلان أبو بساط ، قبيلة الحويطات : إسماعيل بك شديد وصادق شديد ومحمد سعد شديد وحسين سلامة شديد وعبد العظيم شديد وفرج سليم الصايغ ، قبيلة خويلد : محمد إبراهيم الأحول وعبدالمجيد بك لطفى ، قبيلة الربايع : حسن قدافى ، قبيلة الرماح : محمد بك عبدالمجيد وصالح العبد شعبان ، قبيلة السماعنة : حسن مقيبل ، قبيلة الصوالحة : بكرى أبوشعير ، قبيلة الضعفا : محمود حسن ديهوم ، قبيلة العيايدة : صبيح فودة وعبد الوهاب فودة ، قبيلة الفواخر : محمد محمد شرف وعلوانى بريدان ، قبيلة الفوايد : قاسم بك المصرى السعدى رئيس الجمعية ، قبيلة مطير : سلامة شاهين ومحمد عيد سليم ، قبيلة المعازة : قاسم جمعة جمعان وصبح أبو فاضل ، قبيلة النجمة : رحيم عيسى البطران ومحمد بك البدوى ، قبيلة النفيعات : أبراهيم صالح منصور وعبد الرحمن نصرالله ومحمد نصرالله ، قبيلة الهنادى : محمد بك سعود الطحاوى وسمير السعدى الطحاوى ومحمد بك السعدى الطحاوى وشكرى محجوب الطحاوى وعبد الكريم منازع الطحاوى ومنصور رسلان الطحاوى وعبدالحميد راجح الطحاوى وعبدالعزيز بك محمد سلطان وحسين عبدالسميع ويوسف عمار .
تابع باقى الموضوع فى الصفحة التالية