Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

Hover Effects

TRUE

Classic Header

{fbt_classic_header}

Header Ad

أحدث المقالات

latest

الصقارة بين سندان الهواية ومطرقة القوانين

الصقارة بين سندان الهواية ومطرقة القوانين حضرة الشيخ حمد مجلي سليمان الشافعى الطحاوى لازلنا وكما وعدنا زائرموقعنا وصفح...


الصقارة بين سندان الهواية ومطرقة القوانين



حضرة الشيخ حمد مجلي سليمان الشافعى الطحاوى
لازلنا وكما وعدنا زائرموقعنا وصفحات التراث نبحث وراء الكلمة ، ونعدو خلف الفكرة ، ونلهث عند الوثيقة ، إيماناً منا بأن كل كلمة قديمة هى تراث ويجب أن توثق ، كل مُسمى كل فكرة كان يتبعها من سبقونا هى تراث ، وعلينا أن نتأكد أن كل ما كان يمارسُه العرب من هوايات وعادات كانت تضفى على حياتهم اليومية كثير من المواقف بل والمُسميات أيضاً ، حتى صارالبدوى يُسمىَ بإسم الطائروالفرس يُسمى بإسم صاحبة ، وعندما إقتربنا من كل ذلك وجدنا كل منهما لصيق الآخر ، عِشرة كما يقولون ، كل منهما يدُخل السرورعلى الآخر حتى حفظ كل منهما سكنات الآخر وأوجاعة وحالاته المزاجية  ، الحصان يفهم خّياله ، ويحفظ كل منهما الآخر كذلك الصقروالكلب والهجين ، فحديث الخيل والقنص كان مادة الحديث والمفاخرة فى كل جلسات العرب ، بل وطوال النهار وطوال العام أيضاً ، ووجود الصقر فى كل المجالس كما يبدو فى الصّور وحمله على اليد يٌعد ضرباً من الفخر والمباهاة والعزّة أيضاً . كل ذلك وأكثر مما لم تصل إليه أيدينا وذاكرتنا بعد إن ما يوحى ويؤكد بمكانة هذه الهوايات النبيله لدى أصحابها ، فأصبح ليس من الهيّن عليهم بالمرة التفريط فيها وفى كل أدواتها وذكرياتها ، فقط عليك أن تُذكّر الشيخ بشئ من ماضى هذه الهواية ولن تستطيع بعدها لملمة ما إنفرط  من عقد الكلمات الجميلة عن هذه الهوايات ، ما نعرض إليه فى سطورنا التالية هو صيد الغزال بالصقر وأدوات الصيد ومواقيته ، ثم صرخة وغَيرة وحَمّية أيضاً من شيخ الصقارين ، جائت بعد إن إنفطر قلبه ألماً على ما آل إليه نشاط هذه الهواية ، ومن دافع غيرته ذهب يسّطر وينزف كلمات وتراث فى آن واحد ، فكنا نحن نتلقى كل ذلك  على أوراقنا ونهدهده ونسّطره ، ونهوّن عليه وعلى غيره ، آملين أن نجد لهذه الصرخات رجع صدى طيب يُعيد للهواية ما أفسده الدهرمنها 

الشيخ ابوالقمصان

المندوب السامى البريطانى مايلز لامبسون مع شيوخ عائلة مجلى الطحاوي
ـــــــــــــــ
 * بعد أن مضى على ظهورسهيل ( النجم اليمانى ) بضعة أسابيع ، أى فى غضون شهرسبتمبر، وفى أحد الأيام ، وقف رجلان يتحاوران أمام مربط خيول الشيخ  ، وكان الوقت عصراً وقبل غروب الشمس ، سأل أحدهما صاحبه : شفت الفصادة الأزرق ؟  فجاوبه : لا.. لسة بدرى ، فأجابه أن هذا آوانه ، وبينما هما يتحاوران وإذا برجل يركض نحوهما وهو يصيح شفت الفصادة الأزرق ، فين يا رجل ؟ عند ( الحلة ) - والحلة مكان مُحاط بأعواد الذرة الجافة وهو لنشر محصول الذرة فى الشمس حتى يجف - قول وغيّر، والله جَد .. ثم إنطلق يعدو نحو مجلس الشيخ حيث كان جالساً يشرب القهوة ، قال : الفصادة الأزرق يا سيد ، جَد يا ولد ؟ نعم يا سيد ،  قال سيده : قول لرزق يدبح خروف الفصادة . هذه من عادات عرب الطحاوية بالنسبة للقنص ، وما سمعته هذا عزيزى القارئ بداية موسم التلفيف عندهم ويتبعه القنص - أما الفصادة الأزرق وقدومه فذلك إستبشاراً بقدوم الصقورمن الغرب وبداية موسم الصيد ( المقناص ) ، وإن هى إلا بضعة أيام حتى بدأ الإستعداد ( للتلفيف ) وهذه الكلمة أستحدثت بينما الكلمة الأصلية لقبائل الغرب هى ( الرماك ) ولقبائل الشرق ( الطاروح ) ، لطرح الصقور وتقديمها للشيوخ ، فهناك من يقوم بعمل ( اللفايف والفرائس ) - وهى شراك وسنعرض لها لاحقاً ـ وهناك من يقوم بجلب الحمام البرى من الأبراج وتجهيز ما يلزم للذهاب للبروالسواحل لصيد الصقور، وعادة يتم تجهيزالخيام والسيارات أوالدواب - الجمال الخيل الحميروالبغال أيضاً






صحافة عالمية الباحث الألمانى  كرستوفر فى مؤتمر اشبيلية 2018
 مستر دريسكل حكمدار العاصمة وعبدالغفور بك فى رحلة قنص مع عائلة مجلي الطحاوى



الشيخ سليمان مجلى والشيخ سعيد والشيخ حمد مجلى 



فى هذه البانوراما الجميلة إجتمع المشايخ بالأطفال فى شد الرحال لرحلة قنص طويلة وعظيمة وشارك فى هذه البانوراما كل من :
المشايخ / سداد تركى ، يونس سعيد ، محمد حمد مجلى ، سليمان مجلى ، يونس سعيد محمد مجلى ، شهاب مجلي ، ابوالقمصان ، مرعى مجلى ، عبدالرحمن سليمان ، عبدالقادر سليمان مجلى الطحاوى


تدريب الطير على البو 

الحمامة والشرك (اللفافة)

مشايخ عائلة مجلى والبارجة برهامة ، فى هذه الصور :
الواقفون من يسار المشاهد: المشايخ تركى مجلي ، حمد مجلى ، عباس مجلى ، متقال غالب ،
الجالسون من يسار المشاهد : المشايخ شندى حنضل عامر ، سعيد مجلى ، محمد مجلي ، سليمان مجلي ، شهاب مجلي 
ــــــــــ

قرناص الطيور:  يقول الشيخ أحمد فؤاد الطحاوى







من اوراق العمل فى المملكة السعودية عام 1983


 ــ أحمد أبو إسماعيل أبو فضل أبو مالك أبو سعود الطحاوى، صاحب هذه البانوراما الجميلة لرحلة القنص والتدريب على صيد الغزال بالصقر ، يأبى هذا الشيخ الذى يناهز الستين من العمر إلى أن يكمل حديثه بقرناص الطيور وكيفيته ، ويربط تراث أجداده وما مر به من تجارب من خلال فترة ليست بقليلة قضاها مدرب صقور للمغفور له جلالة الملك خالد بن عبدالعزيز آل سعود ، يقول : بعد الحصول على الطيوروإنتقاء ما يبدو للصّقارأنها صقور جيدة من علامات وجدها فيها ، مثل قوة وضخامة المنسار، وإتساع فتحتي الأنف ، وعرض الصدر، ورحابة الكف  ، وغلظ الأصابع ، وقصرالساق والذنب ، وعرض الفخذ ، وأيضاً الألوان المحببة حسب ما يحب صاحب الطير مثل الأبيض والأشقر والأحمر ... إلخ .وبعد تدريب الطيوروبداية المقناص وإستمرارالهدد يومياً ، تظهرمن بعض الطيور مهارات فى الصيد تدل على جودتها وقوتها وذكائها ، فيؤثر أصحاب تلك الطيور الإحتفاظ بها إلى السنة التالية ، حيث أن تلك الطيورلا تقضى الصيف إلا فى بلادها ذات المناخ البارد ، ولا تحتمل صيف الشرق الحار . لذلك يجب فى هذه الحالة أن يقوم أصحاب الطيوربتوفيرالجو المناسب لذلك ، حتى تتم قرنصة الريش بنجاح ودون أن يصاب الطير بأى من الأمراض أو أى إعاقة التى من الممكن أن تفقده القدرة على إتمام القرنصة بنجاح ، وقد تودى بحباته أيضاً  ، وقديماً كانت تقرنص الطيور فى غرف من الطين مرتفعة ومعروشة بالبوص والخشب ، معزولة بالطين ( الخلط ) أى المخلوط بالتبن ، وبها فتحات للتهوية ، عليها سلك يمنع دخول البعوض والحشرات ، على أن تكون مُحكمة الغلق وليس بها ثغرات تنفذ منها الحشرات أو شيئ يضر بالطير . وأن يكون قريباً من الغرفة أشجاراً لترطيب الجو من حولها  ، وأن تكون نظيفة ، يوضع فى وسط الغرفة كومة من الحصى الصغير، ويفتح فى أعلاها فتحة وبصب عليها الماء البارد ، فبلجأ إليها الطيرللتبرد ، أيضاً تعلق ساق من الخشب النظيف على إرتفاع مناسب فى مستوى فتحات التهوية   يلجأ إليها  الطيرعند تنظيف الغرفة من قبل الصقار . يوضع صحن من المعدن مثل الصاج المطلى وخلافه به ماء نظيف ، لوأراد الطير أن يشرب أو يتبرد ، ويغيرالماء عادة كل يوم أو يومين ، ويراعى نظافة الغرفة بإستمرار وبعناية من فضلات الطير والعلف  مثل العظم والريش ورَموج الطير وما إلى ذلك ، حتى لا يكون سبباً فى وجود جراثيم وفطريات تسبب أمراض للطير ، وإحكام الباب وعدم وجود ثغرات لمنع دخول الحشرات ومنها الخنافس التى تضر بالطير إن أكلها . علف الطير سواء كان من الحمام أوالقمرى أو العصافيرأوالغنم  تذبح وتقطع بسكاكين خاصة بها فقط حتى لا تكون سبباً فى نقل جراثيم , أن يكون العلف طازجاً وخالى من الأمراض ، أحياناً يغيرالعلف بالجرزان أو الجرابيع على فترات حتى لا يمل الطير من العلف إن لم يتغير لفترة طويلة ، وعند تأخرحذف الريش يفيد مقداراً بسيطاً من لحم الإبل أو من جرو صغيرأوالبيض ، عادة يبدأ حذف الريش من الداخل من الريش القصير وحتى أطراف الأجنحة ، ( والسُبَق ) هى السبع ريشات الطوال التى آخرها ( الموسى ) وهو الريشة التى بعد النايفة . يستحسن عند بدء حذف الريش أن يقوم الصّقار بجمع الريش وكتابة التاريخ ، قد يحتاج إلى الريش عند التوسيرإذا لزم ، عادة أيضاً عندما تحذف ريشة اليوم تحذف مقابلتها فى الجناح الآخر فى اليوم الثانى تقريباً ، ويستمر ذلك حتى الموسى الذى يتم بعد خمسة وأربعين يوماًً من حذفه تقريباً ، ويجب عدم الدخول على الطيرفجأة وإزعاجه وترويعه أوالدخول عليه أثناء الليل حتى لا يتهيج ، فقد يتسبب ذلك فى إتلاف الريش وهو مازال ضعيفاً .  حديثاً توجد الغرف المكيفة الواسعة والبلات الكبيرة المكيفة والأدوية الحديثة والأطباء والمستشفيات ، وكل ما من شأنه أن يؤدى إلى الحصول على ( قرناص بيت ) سليم قادرعلى الصيد مثل الوحش -  يطلق هذا المسمى على الطير الذى تم إصطيادة حديثا ً -  المتابعة الدقيقة تفيد فى إكتشاف أى مرض إن حدث مثل القلاع الجدرة الحفا الرداد ... إلخ . إكتشاف بعض الأمراض فى بدايتها يسهل علاجها ، فى بعض الأحيان عند خروج الطيرمن القرناص حتى يتم تذكيره بالمدعا والهدد مرة ثانية بعد ترويضه ، يلاحظ أن بعض الطيورتكون سمينة ( صنيعة ) ، وعلاج ذلك قطعة صغيرة من النشادروبعدها قليل من الماء تفيد فى إخراج شحمة من معدة الطير ذلك يفتح شهيته للعلف قابلاً للتدريب بسهولة ، أيضاً حل الطيربسكرالنبات لإخراج مافى أمعائه من فضلات وخلافه ، هذه بعض من أمور قرناص الطيورعلى سبيل المثال لا الحصر .
 * بعض الأمراض التى تصيب الطيور :
 - القلاع : سببه جراثيم تصيب لسان الطير،  تنقل من علف غير صالح أوعن طريق العدوى ، وعلاجه فى بدايته سهل قبل أن يودى بلسان الطير ، يعالج بحك اللسان ومسه بالجنتيانا أوالأدوية الحديثة لمدة قصيرة جداً ، وعلامة القلاع أن يفتت الطيراللحم ولا يستطيع إبتلاعه مع وجود رائحة كريهه غيرمرغوبة من فمه .
 - الجدرة : تصيب أصابع الطيرأو حول أنفه أوقريب من عينية ، ويسببها البعوض وعلاجها فى بدايتها سهل بالكي قبل أن تحدث تشويه بوجه الطيرأو أصابعه .
 - الحفاه : تصيب باطن كف الطير من وقوف الطيرعلى أوكار أو شبات غيرملا ئمة وعلاجها فى بدايتها سهل وتركها يسبب المسمار ويصعب علاجه 
 - الرداد : يصيب رئة الطير فى البداية ،  ثم ينتقل إلى باقى أجهزة الجسم ويظهرعلى وجه الطيروأيضاً فى تغيير لون فضلاته ولا أعرف له علاج .
 - الصرع : يسببه الحمام المريض به ، ويصيب الطير بنوبات صرعية ودوران رأس الطيروتختفى هذه الحالة ثم تعود وعلاجه بالكى . هذه بعض الأمراض التى تصيب الطيوروأيضاً توجد أمراض غيرها منها مايصيب الريش ، على كل حال الآن توجد مستشفيات وأدوية حديثة لم نكن نعرفها من قبل .
 * يفيض علينا أيضاً الشيخ أحمد ، أنه فى سنة ( 1402هـ ، 1982م )  تشرفت بالعمل صقاراً لدى جلاله الملك خالد بن عبدالعزيزآل سعود ، فلما توفاه الله تشرفت بإختيار صاحب السمو الملكى الأميرعبدالله بن خالد بن عبدالعزيز حفظه الله لى من ضمن صقاقير سموه وأخوياه الأكارم ، فكنت مسؤلاً عن طيوره الخاصة أثناء التعليم والقنص والقرناص ، مشمولاً أنا ومن معى برعاية وكرم سموه حفظه الله ، ولا أنسى أصحاب السموالملكى الكرام الأمير فهد والأمير بندر والأمير محمد أنجال سمو الأمير ، وأذكر على سبيل المثال الأخوة الكرام  سلطان بن نايف بن عون العتيبى ، مشعل بن نايف ، فريج ، عبدالعزيز بن شويش ( أبوراجح ) ، سلطان بويريد ( أبو سعد ) ،  سطام بن سعود المطيرى ،  د بى بن محمد ، عبيد ، معيض ، حزام ، فرحان ، عبدالله بن حثلين ، شبيب ، عاتق ، سليمان ، دخيل ، فلاح ، صالح  جرعول ، وجميع الأخوة الأحباب الذين لن أنساهم أبداً إن شاء الله ، كما لم أنسى ، قصرالروضة ، قصرالرفيعة العامرالذى كنا نعلم الطيوربه وندعيها ، ومرات عديدة كنت أدعو الطير وأمرّجه ( أى مدعا بدون السبب ) فى فناء ذلك القصرالعامر خلف بيت الشعر، الذى كنا نضع به الطيور، وأذكرأن مربط الخيل كان به فحلان من الخيول عربى وإنجليزى ( أشعل ، عاصى ) والفرس كوكب ، هذا على سبيل المثال ، وكان هناك جمل وناقة من ذوى السنامين ، ولما ماتت الناقة لم نستطع إخراجها من الشبك بسبب حزن الجمل عليها ، وتم إخراجها بصعوبة ، وبعدها بفترة غيركبيرة أعتقد أن الجمل مات أيضاً ، كان هناك نعام وأنواع من الطيور والحيوانات وأيضاً ظباء ، حيا الله ذلك المكان العامر وراعيه الكريم ، وأذكرمن طيورنا فى ذلك الوقت على سبيل المثال ( نمران ، ملتاع ، هوجاس ، نزَاع ، هبّاد ، مردود ، مظلوم ، الفلبينى ) ، ولا أنسى يوم غدا ملتاع فى حرة طريف ، سألنى سمو الأمير : تعتقد يعود ملتاع ؟ قلت نعم يعوّد بإذن الله ، وبعد حوالى عشرين يوماً أو أكثرعاد ملتاع لنا ونحن فى العسافية على ما أذكر، وقد كافأ سموالأمير من أعاده لنا وكافأ أيضاً من معه  ، من الأماكن التى قنصناها رفقة سمو الأمير الكريم  تيماء ، دهنة ، نواضر ، عروس ، العسافية ، الحرَة ، الصمّان ، النفود ، الربع ، السادة ، أرماح ، جماجم ، وبعض الشعبان  ، أيضاً العراق - اللصف ، جزيرة شمر، القارة - أيضاً الأردن ، ما أحلى القنص والبكور بعد صلاة الفجر وقبل طلوع الشمس والمواتر مستعدة والطيور والصقاقير، بعد القهوة والحليب بالزنجبيل والحنينى والشاى ، وتوكلنا على الله تتقدمنا سيارة الأمير ثم الهدد والوناسة والصيد والقصيد وسوالف لا غيبة فيها ولا نميمة ولا ما يكدر صفونا ، ليس فيها إلا كل علم نافع وسوالف أجاويد عن الطيوروالهدد والخرب والحبارى ، ثم المضحى وصلاة الظهروالعصر ثم الهدد ثم العودة مع صلاة المغرب إلى المخيم ، وبعد صلاة المغرب والعشاء تٌعرض فى مجلس سموالأمير أفلام الصيد التى صُورت أثناء النهار، ثم ينام الجميع مبكراً إلا أنا لا أنام ، جالس أمام القهوة ،  أشرب القهوة سواء فى القهوة أو فى خيمتى لا أنام إلا مقدار ساعتين على الأكثر ، ولا أدرى السبب القهوة أم غيرها ، أذكر المخافس بأرض العراق وهى ضرب نيازك أو شهب والله أعلم ، أذكر الفقع ( الكمأ ) ، أذكر يوم قتلنا خنزيربرى بالغابة بالعراق دهمه بشير بسيارته ، كانت معى الديزرت رانجر السكس الزرقاء ، ومع سموالأميرالديزرت رانجرالسكس الذهبى ، وباقى سيارات الطرد رينج روفر ، معنا سيارات الجمس واللوارى والويتات والشيولات وسيارات الحملة الميكانيكية والصوالين والأوناش وديازل النور ، شجعنى موقعنا التاريخى ( الموقع التاريخى لأسرة الطحاوية ) على إستعادة ما تبقى بذاكرتى من ذكريات جميلة فقدحت زناد فكرى محاولاً لملمة ما تبقى من هذه الطرف الجميلة والحقيقة أن هناك الكثير ولكن ما أفضت به الآن ليس إلا قليل من كثير، أذكرأيضاً القصيد فى ملتاع وقد بلغ عدد ما صاده إثنان وثلاثون حبارة  مابين دجاجة وخرب ذلك الموسم وأفتخربذلك ، فقد كان من تدريبنا نحن أهل الطيور وصقاره صاحب السمو لطيورة الخاصة أنا وبن عمى عبدالمنعم الطحاوى ، وقد جاء مرة مساءً وقال يعنى الأخويا يقولوأ فى ملتاع عند سموالأمير فى المجلس وإحنا ما نقول ، وقلت له إن شاء الله نقول ، وكانت أول مرة أوثانى مرة أحاول القصيد ، فذهبت معه إلى المجلس وإرتجلت أمام سموالأميروأخوياه :



ياسعود أنا سهران والناس هجاع         ***     واسمرمع النجمات لين الفجرلاح


سهران صابتنى تساهيد وأوجاع          ***         من يوم فرقا الزين مانى بمرتاح
ياسعود هيض لى هوا بين الأضلاع        ***      تذكارمحبوب رمى القلب بجراح
هات القلم ياسعود وأنصت بلسماع  *** لوصف السبوق اللى كما البرق لا لاح
فاق الحرارأفريخ سموه ملتاع            ***            أشقر نداوى على الجول ذ باح
سبوق لحاق للأوصاف جماع             ***           كفه ومنساره ولونه والأجناح
لا هد من كفك رمى الخرب بالقاع      ***        لوكان فى جوالسما جاه سباح
دعيناه فى جدة وخبرناه مطواع       ***            وإن حام لا تجزع وناده بملواح
يجيك من بعد المسافات سماع           ***            طيرشيوخ إللى له البال يرتاح
جينا مع بن سعود وحنا له تباع           ***          نتبع مسيرإللى له الناس مداح
محمود فى كل السجايا والطباع         ***           لاحل فى ديرة بها حلت أفراح

* الإعداد للرحلة :
لما أناخــوا قبيل الصــبح عيسهُم  ***  وحمّـلوها وسارت فى الدُجى الإبل
أمام المضيفة باركة الجمال بعد أن أناخوها ، منها الهجن وهى للركوب والطرد ومنها العكـد وهو للتحميل والأثقال ، غرفة واسعة تحوى عدة حملة القنص من بيت الشعرالخيام شدادات الإبل صهاريج المياه المعدنية المصنوعة من الصاج المجلفن المتعددة المقابض ، الخراج منها للإبل ومنها للخيل ،  الصوف منها والقماش ،  الصناديق الخشبية للملابس وما غلا ثمنه ، ُذخرة القنص من تمردقيق وسمن عسل عجوة أبو فروة وفرش صوف أشباه المرقومة ، وأغطية مثل الدفيـّة العباءات الوبرالعمائم والدخان وكل مايلزم الشيخ ومرافقيه ، تصريح من حرس الحدود أعُد سلفاً يفيد بإستئجار مساحة من سيناء موضحة الحدود ومدة إستئجارها وعلى المستأجر خفارتها مدة إستئجارها وليس على الحكومة حمايتها له فى حال عدم وجوده فيها ، وتتفاوت مدة الإيجارمن ثلاثة شهورإلى عام ، كل ذلك موضح فى التصاريح الموجودة على صفحات القنص على الموقع  ، ولك أن تتخيل لو كل العرب قنصوا فى وقت واحد وهذا ما يحدث طبعاً لكانت سيناء بكاملها مؤجرة لهم . أشياء كثيرة جميلة تحدث قبل إنطلاق هذه الرحلة ، الشباب يسترضون الشيخ بأن يرافقوه ، منهم من يجتهد ليثبت براعة فى الصيد ويقوم قبل ميعاد الرحلة بالتلفيف ويصطاد صقراً طيباً يهديه للشيخ علـّه يرضى عنه ويأخذه معه ، وهناك من كان أصغرسناً وأكثردلالاً يختبئ فى صندوق الملابس وأشياء وأشياء جميلة وكثيرة من هذا القبيل .
تصريح للشيخ دخيل عبدالمجيد سليمان عام 1926م







خطاب توصية لعين اعيان الشيخ /سليمان مجلى من المفوضية السعودية لتسهيل مأمورية الحج له عام 1937م
* حديث الشيخ برجس :
 ـ إستخدم الشيخ برجس مفردة الصقارة مأخوذة من الصقر، والتصقير بالصقر، والصقـّارهو من يهوى هذه الهواية ، جـٌل هذه المفردات يجمعها مُسمى القنص أو الصيد بالصقور 








الشيخ برجس عبدالحميد تركى الطحاوى
- عُرفت الصقارة لدى كثير من الشعوب والأمم العربية والغربية ، وفى حضارة وادى النيل أيضاً ، فقد دلت أشكال وصورالصقورالموجودة فى المعابد الفرعونية على أهمية الصقور، وترافقت هذه الصورمع بعض النصوص التى بينت معرفة المصريين القدماء بطرق وأساليب الصيد بالصقور ، لقد عشنا الأيام التى كان يُنظر فيها لصياد الصقور بإكبار وإجلال ، وأعُتبرت تربيتها ضرباً من الوجاهه التى تدل على رفعة الفرد وعلو مكانته فى المجتمع ، بل وتميزه عن الآخرين أيضاً . على أن الصقارة لم تكن حكراً على المنطقة العربية فحسب ، بل نقل لنا المؤرخون أن الصقارة عُرفت فى تخوم آسيا الشرقية ( الصين ، كوريا ، اليابان ) التى ضمت أضخم تجمعات للطيورالجارحة المستخدمة فى الصيد ، قد مارس العرب وسائل عدة للصيد إلا أن الصقارة برزت كواحدة من أنبل وأشرف هذه الوسائل .
 - العلاقة التى جمعت العربي بالصقر هى علاقة الجدية والإنطلاقة التى نشأ عليها ، إذ رأى فى ممارسة هواية الصقارة إنعكاساً لذاته المحبة بالفطرة للإستقلال ، فممارسته هوايته ورياضته يُعد أيضاً تكسباً شريفاً يحقق مروئته ورجولته وأنفته ، فلا عجب أن يبرع فيها ويأخذه الولع بها إلى حد التبحّر فى أصول الجوارح وكل ما يتعلق برياضة الصيد بالصقور ..  فإذا سؤلت عن حبك للصيد بالصقور فسوف نجيب كحب السجين للخلاص من القيود . من هذه الهواية أسّس العربي تراثاً غنياً بالعادات والتقاليد التى لا تقوى صروف الدهرعلى النيل منه أو محوه ، ولكن هناك كثير من القيود على الصقارين :
 1 - لم تفلح جمهورية التشيك فى هذا بل أرادت الظهوربمظهر حداثى مع العالم ، إن جمهورية التشيك دولة عضو فى ( الهيئة العالمية للصقارة I . A . F  ) التى تلعب دوراً فعالاً فى المحافظة على هذه الرياضة ومحبيها عبرثورة معلومات وتنسيق الجهود بين مختلف الأعضاء والروابط  بين الصقارين وحكوماتهم .
 2 - الصقارالألمانى البروفيسور - توماس ركثير .. وهو من الصقارين الألمان يقول : الرغبة هى عدم فرض حظرعلى الصقارين ، فى هذا السياق ينبغى أن نشير إلى ُبعد نظرالأمريكيين من خلال أعمالهم حيث أصبحت الصقارة هى مرادف للبيئة .
 3 - الهيئة العالمية للصقارة مثالاً حياً على ذلك ومما يدعو للإعجاب تعدد الجنسيات التى تتألف منها اللجان المشرفة والإستشارية فى الهيئة ، وتم نشر ثمان وعشرون صفحة عن الصقارة ومنها الدراسات الجادة والمتنوعة الأبعاد عن الصقارة . وكانت النتائج موافقة حماية البيئة العالمى على الإستخدام المستمر للجوارح وإمكانية تطوير القوانين الصادرة .
 4 - فى هولندا تسمح التشريعات بتعدد  طرائد الصيد بالصقر .
 5 - فى الدنمارك رفع الحظرالقائم على مزاولة رياضة الصقارة ، ورفعت ( كيوبك الكندية ) الحظرالمفروض على الصقارة . المثير فعلاً هو تذايد عدد الصقارين فى النوادى الأوروبية المختلفة ،  فى بريطانيا أكبرعدد صقارين على مستوى أوروبا وتليها ألمانيا  فى الترتيب .
 6 - أما فى كلاً من ( ويلز ، فرنسا ، سلوفاكيا ) ما يفوق آلاف الصقارين 
 7 - أما أمريكا الشمالية إجمالى أعضاء الصقارين يفوق كل تصور، وبذلك يكون إجمالى أعضاء الهيئة العالمية للصقارة فاق كل تصور مرة أخرى.
 8 - تذكر اللجنة الإجتماعية الإقتصادية ( E . E . C ) أن الصقارة رياضة قديمة ومشروعة وينبغى وضع التشريعات اللازمة لمواصلة هذه الهواية 
 9 - فى عام 1997م تبنت وبالإجماع 129 دولة القرار رقم 10/20 الصادر عن المؤتمرالعالمى لتجارة الفصائل المهددة بالإنقراض الذى وصف الصقارة بأنها نشاط مشروع .
 10 - وأخيراً فقد أنتخب أعضاء المنظمات الرئيسة الدولية للمحافظة على البيئة بشكل ديموقراطى الهيئة العالمية للصقارة كعضو فيها ، وما كان ليحدث ذلك لو كانت هناك أية شكوك فى مشروعية رياضتنا هذه .
 * وبالرجوع إلى منطقة الشرق الأوسط  ليس هناك دولة تمنع الصيد نهائياً ، أكبر تراث لهذا الصيد فى المغرب العربى وليبيا ، دولتي الأردن وسوريا تضم أسواقاً للطيورولم يُمنع فيها الصيد وباقى دول الخليج العربى ، وقد خُصصت قنوات فضائية بالتليفزيون للتحدث طوال الوقت عن الصقور، أما سوق الصقور بالخليج العربى فهو قائم أساساً على الطيورالتى تأتى إلى الخليج من أمريكا الشمالية ، ثم يلى ذلك باقى دول أوروبا ، ويوجد فى إيطاليا 15000 صقار ، الكثير منهم يقومون بصيد الطيوربالبندقية ولا يوجد لهم شريعة كالشريعة الإسلامية السمحة التى تمنع أكل الجوارح وقتلها , أما فرنسا فقد سمحت وزارة البيئة للصيادين الفرنسيين بصيد 12 مليون طائر خضارى وباقى الصيادين طالبوا بـ 3مليون طائرأخرى حتى يكون العدد 15 مليون طائر ، أما جنوب أفريقيا فتسمح بالصيد فى جميع الولايات بها . التركمانستان رحبت بي كمصرى قادم للصيد وأن هذه الهواية التى إندثرت فى الحكم الشيوعى الروسى بدت هناك رغبة فى عودتها وكذلك إستعادة كل ما فقد من تراثها ، هناك مؤامرة على التراث المصرى العربى مثل إنقراض الحصان العربى الأصيل وأصبح لا وجود له الآن فى مصر، وإختلطت السلالة العربية بباقى الدول الأوروبية ، وبمراجعة التاريخ نجد أن هجوم الصليبيين على الوطن العربى إعتماداً على الحصان العربى لما توفر فيه من صفات قوة التحمل والصبر ، نظرالأوروبيون نظرة الحقد إلى الحصان العربى الأصيل الوافى طول وعرض بعد أن هزمهم صلاح الدين الأيوبى ومعه جُند مصر وخيولهم ، ودرّس لهم الأخلاق الكريمة ( عدم قتل الأسرى ) وفى هذا السياق كان صلاح الدين الأيوبى يقتنى مجموعة من الصقور. فقد علــّم قائد جيوش الفرنجة ( ريتشارد قلب الأسد ) كيفية معاملة الصقور . ومنذ ذلك الحين يُنظرللجواد العربى الأصيل بأنه ( الفانتوم أوالشبح )، ومن تلك الأيام إلى أن جاء أبراهيم باشا وجنّد عرب المغاربة فى الجيش ، ووجد أسلافنا معهم علوم الصحراء والنجوم والرياح وكانوا بالنسة له بمثابة (  G . P . S) وعلوم أخرى هو فى أشد الحاجة إليها ، وتوالت الإنتصارات إلى جبال المورا شرقاً وبحيرة فيكتوريا جنوباً ، ونظرالأوروبيين إلى هؤلاء الجُند وللحصان العربى بنظرة الحقد هذه حتى وصل بهم الأمرإلى تجنيد (   MER . BRANCH) وصنعوا له لجنة تشبية للخيول العربية (  CLASSIFICATION ) للخيول العظيمة ، ولم يمرمن هذه اللجنة إلا أقزام خيول العرب ، وإذا ما نظرنا إلى ما تبقى من هذه الخيول لإستدرنا خجلاً ، وفيما بعد إكتشفوا أن مستر برانش هذا ليس إلا سائق قطار فى بريطانيا ، وفى حرب 1973م إستعان بهم الرئيس الراحل محمد أنورالسادات لمرافقة الكوماندوز وراء خطوط العدو ، والدلالة بهم ليلاً إلى برالسلام ووزعت أنواط الشجاعة . الآن هناك مؤامرة على الصقر وهواية الصيد به فى مصرحتى لايوجد بعد ذلك جيل يعرف الصيد وتنقرض هذه الهواية ... نحن آخر جيل يحافظ على هذا التراث وبعد هذا الجيل سينقرض هذا التراث ولن نجد من يُحيّيه من جديد إلا بالسماح للأجيال القادمة بمعرفة هذه الهواية ، تراثنا حياتنا ، هذه الهوايات تُنمّي فى صاحبها دأبه على النشاط وحبه للصحراء ومراقبته للنجوم  والأودية والرياح والهضاب والمنحدرات والتى بدورها تقربه من الله سبحانه وتعالى وُتذيد من إدراكه وسعة أفقه ، فى هذه الهواية تتجلى العبقرية الإسلامية ، وفى الفقه الخاص بالصيد  نرى ما نزل بشأنه من الآيات الكريمة ، حدد الإسلام واجبات الصيد ونواهيه إلتزاماته حقوقه وبيّن الكيفية التى يتم بها ، وأنزل الله فى مُحكم كتابه العزيزآية تخص الصقارة على وجه التحديد .
 * فقه الصيد : 
 - الصيد بالصقرأو بالكلب ليس جوراً ، لأنها معوّدة على الصيد بالفطرة ، وحيث أنه لايستطيع صيد الكثير مما يسبب الإتلاف ، والصيد مباح كله ما عدا صيد الحرم ، وصيد البحرجائز فى كل الأحوال وصيد البرإلا فى حالة الإحرام . بقوله تعالى :                      
بسم الله الرحمن الرحيم
( أحُل لكم صيد البحر وطعامه متاعاً لكم وللسيارة وحُرم عليكم صيد البرما دمتم حرم ) 
صدق الله العظيم
 سورة المائدة ، الآية 96
 - الصيد بالسلاح الجارح وبالحيوان والطير ، بقوله تعالى :
بسم الله الرحمن الرحيم
( يا ايها الذين آمنوا ليبلونكم الله بشيئ من الصيد تناله أيديكم ورماحكم )
صدق الله العظيم
 سورة المائدة ، آية 94
 - السلاح المباح الصيد به - السلاح الخازق كالرماح والسهام والحراب والسيوف .       
 - والصيد بالجوارح ( بالصقور والبزاة والكلاب والفهود ) .

  * منافع الصيد :
من منافع الصيد أيضاً صحة الجسم وصفاء الذهن والطهر والبراءة والعفة وعظمة الصمت والإعتماد على النفس مما يحدو بالإنسان إلى التفكر فى حكمة الله سبحانه وتعالى وصنعه . هذا ما نتمناه لأولادنا ولكل من يمارس هذه الرياضات الرفيعة . إن هذه الصحارى إذا تركت جائها الأجنبى وعبث بها دون وازع أو رادع  .  فنحن فى مصرلنا فى هذا التراث الباع الطويل ، حيث نقوم بتعليم طيورنا تعليماً جيداً ومتوارث من قديم ، فنكتفى بطريدة واحدة ولتكن حمامة برية ، أما أهل الخليج فيتفاخرون بكمية ما يوقعونه من طير، وإننا لا نملك سوى سيارة واحدة وبندقية واحدة للدفاع لا قتل ولا حرق ، ونحن لسنا فى موقع المسؤلية  مما يحدث من الخليجيين ، نحن مصريون غيورون على كل شبر من أرض مصرنا العزيزة  ونفخر بالمحميات ، نحمى حماها مبتعدين كل البعد عنها . ونحن من رعايا الحكومة المصرية ونحترم كل القوانين المصرية . وكل ما نرجوه هو مطلب بسيط نتمكن من خلاله ممارسة هوايتنا وتراثنا النبيل لنتمكن من توريث هذه الهواية للأجيال القادمة من ضرب المحافظة على التراث المصرى والهوية المصربه ، ( إن حكومتنا الرشيدة والعظيمة والأبية ) أيضاً لن تسمح بأى حال من الأحوال أن ُيطمث ثراثها هكذا ، ولن تسمح لأي أجنبي أن يجوس أرضها عابثاً بها جائراً على ما حبته الطبيعة لصحرائنا وترابنا ومناخنا أيضاً من فضائل . فقط كل مانرجوه برنامج بموجبه يستطيع المواطن المصرى الجنسية أن يمارس هواية الصيد بداية من منتصف شهر سبتمبر حتى نهاية شهر نوفمبر من كل عام ، أما إرتياد الصحراء بغرض النزهه والتروح والإستطلاع فيكون مسموح به للمصرى قبل غيره الأجنبى .
 * قصة الصّور :
تحدثنا سابقاً أننا نستمتع دائماً بما نجده من مفاجآت تخدم موضوعات الموقع ، وإننا ويعلم لله بكل جد ونشاط نعدو بل نلهث وكأننا فى سباق مع الزمن وراء كل معلومة أو وثيقة ونتكبد الصعاب ونتعرض لكثير من الحرج والتعثر ونتحرى الدقة  دائماً ، هذه المرة كانت مدام هيلجا الطحاوى الألمانية التى عاشت زوجة وفية إلى أحد شيوخ الأسرة وأعلامها - المرحوم الشيخ /سليمان عبدالحميد عليوة الطحاوى - منذ أكثرمن خمسون عاماً ، بكل أريحية فتحت لنا خزانة المرحوم لنجد فيها الكثير والكثير من الصور والوثائق ، وفتحت لنا أيضاً قلبها العامر بالقومية والحب للمرحوم ولأسرتها التى إحتضنتها أكثر من نصف قرن ، وعرضت علينا المساعدة الجادة من ترجمة بعض الوثائق والصحف عن اللغة الألمانية والإنجليزية ، وكذلك تبادلنا معها الثقافة والفكر ولا شك أن كلاً منا وجد الآخر. إلا أنها لاتعرف شيئاً عن الشيوخ الموجودن فى هذه الصور ،  ولكننا إنتقلنا بهذه الوثائق إلى الشيخ /طحاوى سعيد مجلي لنعرف شيئاً عنها ، فى محاولة ثانية منا للتأكد من تاريخ هذه الصور، وجدنا أن الصبى ذو السابعة من عمره تقريباً والذى يقف أمام صف الشيوخ ويحمل بندقية الدفاع ، هو الشيخ عبدالستار شهاب مجلى الطحاوى ، هذا ما سمعناه ، والشيخ عبدالستار كان لم يعقب غيربنتاً واحدة وهى بيننا الآن ، وجدنا عندها صورة مماثلة وأكدت لنا ما سمعناه وإستوضحنا منها تاريخ ميلاد ووفاة والدها رحمه الله ، مما جعلنا نتأكد من تاريخ هذه الصور والتى تقع فى الفترة من 1910 ،1920م ، كذلك تبين أن موديل هذه السيارة يعود إلى عام 1910 تقريباً ، سمعنا أيضاً إسم ( مايلزلامبسون ) مرافقاً لإحدى الصورلكننا لا نجزم ولكن نحلل ونربط فقط  ،  سمعنا أيضاً من أحفاد هؤلاء الشيوخ أن من الأضياف الذين قنصوا معهم ووضحت صورهم معهم المندوب السامى البريطانى  لكننا لم نتأكد من ذلك بعد ولذا وجب التوضيح .
 * ساعد فى هذا الموضوع
- شيخ العرب الحاج برجس عبدالحميد تركى مجلى الطحاوى .
 - شيخ العرب الحاج أحمد إسماعيل فضل مالك سعود الطحاوى .
 - مدام . هيلجا الطحاوى حرم المرحوم شيخ العرب سليمان عبدالحميد عليوه الطحاوى .
* التعليقات المرفقة بالصور القديمة تحتمل الصواب والخطأ نظراً لقدم الفترة التاريخية التى تمت فيها هذه الرحلات