Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

Hover Effects

TRUE

Classic Header

{fbt_classic_header}

Header Ad

أحدث المقالات

latest

زيارة الليدى آن بلنت عام 1887

الليدى آن بلنت (LAB) الليدى آن وزوجها وولفريد كانت الليدي آن بلنت حفيدة للشاعر الإنجليزي المشه...




الليدى آن بلنت
(LAB)



الليدى آن وزوجها وولفريد




كانت الليدي آن بلنت حفيدة للشاعر الإنجليزي المشهور لورد "بايرون"، وقد توفيت والدتها في سن مبكرة تاركة إياها برعاية والدها الذي كان من النوع المتعصب، الأمر الذي لم يهيئ لها طفولة سعيدة .ثم شبت الليدي آن واشتهرت بجمالها الفتان وحيويتها الطاغية وروحها المرحة وذكائها الحاد وملامحها الظريفة مما أكسبها حب واحترام أعلى طبقات البلاط الإنجليزي بالإضافة إلى حب وتقدير جميع الطبقات الأخرى، كما نبغت في فن الرسم واشتهرت بأنها تهب الحياة والحركة في رسومها. والجدير بالذكر أن إحدى لوحاتها التي رسمتها وهي في سن الثانية عشرة معروضة حتى الآن في الجمعية الفلكية للفنون بلندن. وقد سبقت الليدي آن الزمن في مزاولتها للرياضة، فقد كانت منذ نعومة أظافرها تتسلق الأشجار الباسقة وتعارك الكلاب. وكانت تحب الخيل حبًّا جمًّا وكانت تركبها بدون سرج. وقد قالت في مذكراتها: 
ـ إنه كان يحلو لها أن تتخيل نفسها فرساً تخشى الوقوع في شرك ما، وتفادياً لهذا فقد كانت تقلد الفرس في الجري السريع. وتذكر أيضاً أنها كانت تتسلل من فراشها عند الشفق صيفاً إلى الإسطبلات لترسم الخيل. هكذاتأصل حب الخيل في نفس الليدي آن منذ الطفولة ولم يأت هذا صدفة أو عفوًا، فهي سليلة عائلة أحبت الخيل منذ أكثر من ثلاثمائة سنة.

سافرت الليدي آن كثيرًا بصحبة زوجها منذ سنة 1870. فقد سافرت إلى إسبانيا وفرنسا وإسطنبول وآسيا الصغرى. ثم قامت بجولة أخرى في أرجاء الجزائر وجبل طارق. وقد اتطلعت خلال هذه السفرات على الخيل المختلفة الأنسال ودرست أشكالها وتاريخها والفروق الظاهرة بينها. وقد راعها جمال الخيل العربية التي صادفتها، واشترت بعضاً منها وأرسلتها إلى مزرعتها في إنجلترا.
ثم كان سفرتها التالية إلى حلب سنة 1877، وتيسر لها هناك التعرف على الخيل العربية عن كثب. ثم توغلت مع زوجها بين القبائل العربية في نجد والجزيرة العربية، واكتشفت الكنز النفيس الثمين في موطنه وبين أهله ولم يكن ذلك الكنز إلا الخيل العربية الأصيلة.


وهناك في مجاهل الصحراء وبين القبائل العربية المضيافة سكنت البارونيس الأرستقراطية حفيدة اللورد بايرون، الخيام العربية على ما كانت عليه من بداوة وحياة أبعد ما تكون عن المدينة مفضلة إياها عن القصور الشامخة والحياة المترفة الرغيدة لمجرد وجود الخيل العربية بالقرب منها، ولها مؤلف شهير ذكرت فيه قصة الرحلة بكل تفاصيلها اسمه "رحلة إلى بلاد نجد".
وهناك تجسد لها الجوهر الكامن في الخيل العربية بالإضافة إلى جمالها الرائع الظاهر. فقد خبرت الخيل العراب (العربية الأصيلة)، ووضح لها وضوح الشمس في رابعة النهار أنها سيدة الخيول في العالم أجمع. وهناك أيضاً هالها ما لمست من التدهور الذي تسير إليه الخيل العربية في موطنها من جراء انعدام العناية بها وسوء التغذية، وتراءى لها المصير الأسود الذي كان ينتظر هذا النسل العريق، واحتمال انقراضه وحرمان العالم منه. فصممت على إنقاذه بكل طاقتها فاشترت بما تيسر لها من نقد خير ما أمكنها شراؤه من هذه الخيل، وقد أثبتت الأيام واقع مخاوفها وأصبح الفرس العربي الأصيل النقي الدم نادر الوجود في وطنه الأصلي وصار أهله الأصليون يستوردونه من البلدان العربية المجاورة كما هو معروف.
ثم كان سفرها التالي إلى العراق وبلاد الفرس والهند، وقد تعرضت لمخاطر كثيرة كادت تودي بحياتها وحياة زوجها لولا العناية الإلهية التي كانت تحميها دائمًا.
ولما دب الخلاف بينها وبين زوجها قررت على إثره عدم العودة إلى إنجلترا متخذةً من مصر مقرًّا لسكناها. وكان قرارها مستمداً من وجود الخيل العربية الأصيلة فيها، بالإضافة إلى كونها بلداً جميلاً ومنقذاً للخيل العربية الأصيلة بحكم تعلق ملوكها وأمرائها وأغنيائها بحب الخيل، ومحاولتهم جعل مصر الوطن المنقذ للخيل العربية.
واشترت إسطبلات الشيخ عبيد لتربية الخيول العربية الأصيلة، وهكذا بقيت الليدي آن في مصر حتى الثمانين من عمرها الحافل بكل ما من شأنه أن يؤمن الحفاظ على هذا النسل النادر. فشيدت إسطبلات خاصة بتوليد الخيل وجهزت حقول التوليد العائدة لها في إنجلترا من إنتاج خيلها في مصر من جهة ومما اشترته من أصائل الخيل من مصر ومن البلاد العربية من جهة أخرى.
توفيت الليدي آن بلنت في القاهرة 17 ديسمبر1917، ودفنت فيها، وقد أوصت بإسطبلاتها وخيولها لحفيدتيها، اللتين باعتهما لأمهما ابنة الليدي آن الوحيدة وهي الليدي وينتورث


ـ اليوم من قبلنا نحن عرب الطحاوية فى شرق مصر نطرح أوراقاً جديدة لم تتطرق لها الكتب التى خرجت عن الليدى آن وعن كل من قام بعمل قراءة لكتبها وموضوعاتها من خلال دراسة وتحقيق وما إلى ذلك من شتى صنوف التحليل والدراسة
ولكن من خلال مشوارنا الجميل لتوثيق تراث أسرة الطحاوية ومنه علاقتهم بالخيل حدث تعاون جميل ومفاجأ من طرف الناشر العالمى بيتر ابتون والذى نقل لنا خمس صفحات من مذكرات الليدى المودعة بالمكتبة البريطانية بلندن فى شكل يوميات زارت فيها مضارب الطحاوية عام 1887م
وعندما حدث تعاون وثائقى بيننا وبين المؤلف البلجيكى بيرند راديتك ، فى مؤلفه بدو الطحاوية الذى خرج للنور فى نهاية 2017 ، تم عمل قراءة لهذه المذكرات وتحويلها الى ورد واضح صالح للترجمة من قبل الرائع العالمى والخبير السيد إدوارد سليم الدحداح ، واليوم قمنا بترجمة جزء اليوميات فقط كجزء أولي ثم نتابع نشر جزء الخيل 











الكتابه بصيغة أخرى 




TIHAWI
from AINB Journals
Saoud el Tihawi
February 19th 1887
“Arrived at the Tihawi camp at 1.30. It is as it were a sand oasis in the midst of cultivations;
all the surrounding country belongs to Haj Sa’oud and his family. They must
be a good sort of people amongst themselves, though hating all fellahin, for they
seem to be all very happy together, no disputes about land. We sat after the 5 hours
actually moving (but 6+ hours from start) at the big tent which has a partly walled-in
courtyard, for about 2+ hours. When I proposed to go to our tent Sa’oud was most
hospitable, wanted us to stay and sleep and occupy his own large tent etc., but we
naturally preferred independence. In the evening two black agas arrived from Cairo,
they belong to the ladies of the late Abbas Pasha. There was also a French engineer
stationed at Salahieh. I got off the evening meal being frightfully tired, viz a headache,
and Wilfrid went alone to the big tent. I am afraid he minded it rather but it is
no use doing beyond one’s strength.”
February 20th.
“At Haj Sa’oud et Tihawi’s camp. Sky covered but no wind till midday, weather becoming
hot. From 6 am. Till after 11am. Life in public as follows: coffee at our own
tent with milk of our own naka, viz, outside by the fire, carpet spread, visits from Haj
Sa’oud and some of the sons. A sagr (falcon) and his attendant came, the hawk flown
at a spotted rabbit but missed it or did not care to take it upon which rabbit sets off
home towards big tent. However its knowledge of home does not save it, for it is
caught again and one of the sons carried it off and held it while he called to the hawk
from a distance, and this time the bird took it.
February 20th cont:
“They keep pigeons and rabbits for the hawks. Now it was near 9 ad Haj Sa’oud
asked if we would see the horses which are at bersim. We rode our dromedaries,
Abdallah (Sa’oud’s son 21 years) rode a brown donkey, Zeyd his beloved black ass
Abu Janub, also Malek rode a donkey and raced with Zeyd towards N E across canal
and through zera to a small white tent where 2 or 3 sons of Sa’oud look after the
horses. This may be about 3 miles off. There were 4 mares, a Kehilet Ajuz of Ibn
Rodan brought from the Roala a year ago, bay, strong, very good legs (the best I fancy
of the lot).
Next a chestnut Hamdanieh Jaaful [!] from Roala, head like a Basilisk, good legs, got
from the Roala 2 years ago. Then a Kehilet el Tamorieh (bred here) chestnut, very like
Damask Rose and said to be of Roala origin, dam of all the young stock except one, a
chestnut filly of the Hamdanieh. Fourthly a Kehileh gaytanieh [!] fleabitten.
86
xx Then the horses, strong, but not of any interest; one bay Abeyan el Khudr from a
tribe near the Beni Sakhr beyond Havran. We got back about ll. Then Wilfrid went
to the midday meal at the big tent, and I begged off being really tired ...
Evening; were invited to dine at one of the Tihawi brothers’ tent-houses at
edge of cultivation – Ghuzlan  ( Raslan)(his name I think). We and Sa’oud el Tihawi etc ...
walked down at sunset. There was after the usual meal a recitation by Zeyd with
rebab during which I fell asleep and woke repeatedly. Before and after a good deal of
praying. It was pitch dark on going back; somebody carried a lantern. Wilfrid was
asleep almost as soon as he got back; just afterwards a voice outside tent asked if we
would like tea. I went out and found Abdallah (2nd son) with a little basket tea pot in
his hand, so I thanked and accepted it and then shared it with Aid who had remained
with our camp in charge while Zeyd and Haj Mahmud dined out with us.”
February 24th 1891
“Prince Osman Pasha explained the original connection of the Tihawi family (the
Hamadi Sheykhs) with the Mohammed Ali family. It began from the arrival of
Mohahammed Ali in Egypt and the Tihawi were from the first the special body guard
of the Pasha, which continued with his sons and descendants. Osman Pasha said he
never could understand how the nationalists in 1882 could for a moment have entertained
the idea of putting the Tihawi in that most important position for the Egyptian
army – that of scouts – for or course their whole thought was to let in the English as
supporters of the Khedive, to whom they never ceased to be devoted.
January 13th 1903
At Sheykh Obeyd. “We started at 7.30 making for the Hamad. Cantering we came in
sight of a tent ...
On approaching we saw two figures come out. We asked them who was the owner of
the tent and they replied Sheykh el Arab Mazin (el Tihawi) and that he was gone out
hunting.
We had not gone much further when we saw 5 horsemen between us and the rief, and
we loitered watching them as they got nearer and saw that they carried hawks and one
carried a gun, and the fifth was followed by a pack of about half a dozen hounds.
Their chief was most amiable, he proved to Mohammed Ibn Majello, owner of large
lands near Karaim [!] and a connection of Sa’oud el Tihawi between who and Majello
there is a certain jealosy. 15 years ago we spent a night camped by Majello’s place, the
father of the man now met out hunting. He remembered that we had paid a visit
there.
He told us that all the beautiful grey hounds, 15 fawn and one much lighter, nearly
white, of his pack were descended from a greyhound (Manjustine) we gave to
Ahmed Pasha in 1887, through her son, Jerboa. It is curious how marked the type
was for they were all extremely like Manjustine and we had just seen them coursing a
hare and turning in the most surprising way. Poor hare it had no chance. Majello’s
favourite hawk had killed a bustard just before we met them.‘’
87
March 9th 1904
“To Ahmed Pasha’s stud
Of the horses: a white Dahman Shahwan, dam the Dahmeh that belonged to Ahmed
Bey Sennari, sire the Kehilan Ajuz of Mesenneh strain brought to A.B. Sennari from
the desert, a handsome and very strong horse but wanting in something of quality.
Also the white Managhi ibn Sbeyel (sire of our filly Jamila) his dam the Managhieh
Sbeylieh brought from Arabia to the Tihawis (from whom Ahmed Pasha took her) .”
SHEYKH OBEYD STUD BOOK
Part 1. First attempt
Yemama bay mare foaled 1885 Kehileh Jellabieh strain.
Purchased March 9th 1892 for £80
Yemama was given on December 8th 1906 to El Shafei el Tihawi, to keep on shares
with Mutlak. (Sheykh Obeyd’s stud groom).
Tihawieh chestnut mare foaled 1891/2 Kehilet Ajuz
Bred by Ghadir Aamr el Tihawi in the Sherkieh province, her dam a Kehilet Ajuz,
her sire a Manaki Sbeyeli belonging to Haj Sa’oud, her granddam a Kehilet Ajuz purchased
from Mitbah of el Maajil of the Roala. Sire of dam Manaki Sbeyeli belonging
to Mazin el Tihawi. Above details given in a letter from Ghadir Aamr el Tihawi to
Haj Haweyn 15th Shaaban 1311 (February 22nd 1894).
Purchased from Ghadir Aamr el Tihawi February 19th 1894 for £30. Mare barren
1895 lent to Captain W.S. Gordon on April 11th 1896 and in March 1896 given to him.
bersim - alfalfa (pasture)
fellahin - a native peasant or labourer in Egypt
aga - (literally) eunuch
naka - camel
dromedary - camel
hamad - the deserBasilisk and Damask Rose were 2 of the Blunts' desertArab mares imported to Crabbet in 1878


ترجمه

ــ 19 فبراير 1887
وصلنا إلى مضارب الشيخ سعود الطحاوى فى تمام الساعة الواحدة والنصف ، وكانت المضارب على ربوة عالية من الرمال تحيطها المزارع وجميع هذه المزارع تعود للشيخ سعود وعائلته ، الناس هنا يعيشون فى وئام ولا توجد اي نزاعات على اراضى وغيرها . جلسنا فى بيت الشعر الخاص بالشيخ سعود نحو ست ساعات نتحدث وبيت الشعركبير ويحيطه فناء واسع ، فطلب منا الشيخ سعود ان نستريح فى بيته إلا اننا شعرنا بالتعب وكان قد خصص لنا بيتاً  خاصا وقد ذهبنا انا وولفريد زوجي  لبيتنا رغم أن الشيخ سعود كان مضيافا معنا وعرض علينا ان نجلس فى بيته . فى المساء وصل إثنان من القاهرة سمرالبشرة أغوات من طرف سيدات المرحوم عباس باشا وكان موجود أحد المهندسين الفرنسيين الذين كانوا يقيمون فى الصالحية
عندما أنتهيت من وجبة العشاء فضلت الذهاب للبيت والذى كان قد سبقنى إليه ولفريد حيث كان متعبا وانا ايضا كنت اشعر بالصداع ، كان يرافقنا ويقوم على خدمتنا فى خيمتنا شخص يدعى عايد وكان الشيخ سعود قد ارسل لنا شخصا يعزف على الربابة وقد نمت نوما عميقا من فرط الإجهاد .
20 فبراير
فى مضارب الحج سعود ، وكان الجو جميلا  ملبدا بالغيوم لا رياح فيه ، وفى منتصف النهار اصبح الجو حاراً .
من الساعة السادسة صباحا حتى الحادية عشر تسير الحياه كالتالى : القهوه ونيران مشتعلة وسجاجيد كثيرة مفروشة فى كل مكان ولبن ناقة يقدم لك ، وزيارات لسعود ومن ابنائه من جاء يحمل صقراً ، إنطلق الصقر إلى أرنب مرقط ولكن لم ينتبه له ، وكررالمحاولة مرة أخرى بعدما ما دخل الصقر تجاه المضارب وهذه المرة اوقع بالأرنب .
21 فبراير
إنهم يحتفظون بحمام وارانب كثيرللصقور ، هناك نحو التاسعة الحاج سعود سألنا عما إذا كنا نود أن نرى الخيول فرحبنا بذلك وركبنا جمالنا ، ركب عبدالله بن سعود وكان يبلغ من العمر 21 سنه حمارا بنى اللون ، وركب أخيه مالك حمارا ايضاً وركب زيد بغلته السوداء المحبوبة وركب ابو جنوب حمار وذهبا يتسابقا حتى عبرا قناة صغيرة ، مشينا نحو ثلاثة اميال اننا سنرى الخيل وهى مربوطة على البرسيم ، ووجدنا خيمة بيضاء صغيرة وبها نحو إثنين أو ثلاثة من أولاد سعود يعتنون بمربط الخيل ،
كان هناك أربعة افراس: كحيلة العجوز ابن روضان جلبت من رولا منذ عام قوية وسيقانها قوية وافضل مما يتخيلها احد . حمدانية كستنائية جلبت من رولا منذ عامين وايضا سيقانها جميلة ، ثم كحيلة تامرية مرباة فى المربط اي مولودة فى المربط من رولا ايضاً  راسها جميل مثل الزهر الدمشقي ، والرابعة كحيلة جعتينية ،
22 فبراير
 حتى الضحى كان ولفريد فى بيت شعرالشيخ سعود وانا فى بيتنا ثم جائتنا دعوة على الغداء من أحد أخوة سعود يسكن على حافة الأرض الزراعية إسمه على ما اعتقد (غزلان) ـ هى تعتقد أن إسمه غزلان بينما من كان يسكن على اطراف الأرض الزراعية فى ذلك الوقت هوالشيخ رسلان بن سليمان الشافعى الطحاوى ابن عم سعود مباشر وشقيق زوجته ـ عند الغروب مشينا انا وسعود واستدعى زيد الذى يعزف على الربابة بالحانه المعتادة وبعده ذهبت لبيت الشعر خاصتنا أديت بعض الصلوات ثم جائنا عبدالله الإبن الثانى للشيخ سعود معه فانوس ويحمل (سلة) ـ شالية فخار عليها جمر موقد محمول ـ وسالنا إن كنا نحتاج شاى ، ناديت على عايد واخذتهم منه وشكرته وتناول الشاى معنا محمود وابو جنوب
23 فبراير1891
شرح الأمير عثمان باشا علاقة الطحاوية بأسرة محمد على واشار انهم معه منذ وصوله مصر حرس خاص وقادة وبقوا مع ابناءه مخلصين ومترجمين وهو يعرف مدى إخلاصهم داخل جيش محمد على ويستغرب من ان يوصفوا بانهم غير قوميون .
13 يناير 1903
وصلنا إلى خيمتنا فى مزرعة الشيخ عبيد ولكن عند عودتنا  وعند منطقة ابو حمادراينا بيت شعر كبير خرج منه شخصين وسألناهم لمن هذه البيت قالوا مازن الطحاوى وخرج للصيد ، لم نبتعد كثيرا حتى راينا خمسة فرسان يحملون صقورا وبندقية وتبعهم شخص اخر يسحب نحو سته من الكلاب السلوقى وتأكدت ان شيخهم محمد بن مجلى الطحاوى وكان صاحب مساحات كبيرة من الأراضى بالقرب من كريم ، فتذكرت اننى كنت قد زرت مجلى والده قبل نحو عامين  .
 ** وكان الشيخ سعود رابط من الخيل :
ـ كحيلة عجوز روضان من رولا عمرعام
ـ حمدانية الجافل من رولا عمرعامان
ـ كحيلة تامرية من ولدته من اصايل رولا 
ـ كحيلة جعيثينية




ـ سنتابع عرض أكثر للموضوع .