Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

Hover Effects

TRUE

Classic Header

{fbt_classic_header}

Header Ad

أحدث المقالات

latest

الهواية بين الأمس والي

الهواية بين الأمس واليوم   من قنصة لحضرة صاحب العزة/ محمد بك سعود الطحاوى ، حضرها الصغار والكباروالشيخ رزق بخيت فرج...


الهواية بين الأمس واليوم 









من قنصة لحضرة صاحب العزة/ محمد بك سعود الطحاوى ، حضرها الصغار والكباروالشيخ رزق بخيت فرج ، وكان فيها البغال والحمير والخيول والجمال وحرس الحدود واجانب ، كل ذلك من رحلات وضيافات خلف كثير من الوثاءق التى تؤكد تاريخ الهواية وكثير من التوترات جمعناها واطرناها ونتيحها الآن وبثوبها الجديد  ، الصورة من عشرينات القرن الماضى

ـ الحديث عن القنص حديث ذو شجون  ،  ويزيد من هذه الشجون أن حديثنا عن ماضى مجيد  يجيئ فى ظل حاضرقبيح  ،  إنتقلنا فيه من مكان ( الفاعل ) إلى مكان ( المفعول به )  فى جملة ما سيكتب عن الحاضر  .  ولذا سارعت بكشف المطمورمن تاريخنا فى هذه الهواية ليكون له نصيب عند الكتابة عن الحاضر !

 إدامي  ،  الحُر،  الريل الغِفر،  النَداوي ،  أبو سيرين ،  الكوهية السقاوة ، السلــقان  ،  الحصان الجمل  ،  الهدَدَ  ،  المَدعا  ،  الخارم - الجا فـل  ،  الكمة  ،  الكارة ،  يرومج  ،  الطوالة الـبذار ،  الحنة ،  المنصار ،  السباقات ،  الكندرة ، الحبارة ، الفـريسة  ،  جناحات  ،  كل هذة المسميات للقنص و للصقر والذى يــُعد أهم أركان منظومة الهدَد والقنص عند الطحاوية ،  يلية الحصان والسلوقـى والجمل ،  وعلى رأسـهم القناص الماهـر ،  الحصان مُدرب مُطوع مُطبع وكذلك الجمل الكل يفهم دورة جيداً .





 * يقول الشاعـر( المجراد ) فى المجاريد  : عينك عين فريد أريل غِـفر ( الغـزال ) غريب ومسكنه الاوعار ،  اللي راع ( شاف ) القناص جفل وروح مـرعـوب ومحتار  ،  وخايف من الحُرالقاتل نداوي مـتكوبي بحَمار( النداوي الطير الطيب وما خالط لونه حَمار )  ،  نداوى مـاهو شـئ ساهل صعيب وقـوعه عـالبذار ( المدرب - القناص ) علـى المَدعا جا مستعــجل ( المدعا عندما ينادية مدربه للعودة إلى يده بعد أن أنهى مهمته من صيد وتدريب ) يشـابه سكين الجـزار - لسرعته وحسن تدريبه ، يجيب الخـارم والجـافـل ( القادم - الغادى ) يحني كــفه والمـنصار ( كف الطيـر ومخالبه - المنقار ) مـن الصـيد يحني منصاره من دم الفـريسة قـــبل الطارد ( الحصان - الجمل ) والسلقـان  ،  عـيون اللي فيه سباقات ( وهى مربط الطير وهى من خــيوط الحرير والجلد الراقى ) ، والـكندرة هى وكر الطير أثناء راحته  ،  والكفة هى غـطاء يد المدرب ليقيه من مخالب الطيرعندما يرتكزعلى يده أثناء التدريب أو الصيد ،  والكمة غطاء من الجـلد الناعم الراقى مُحلى بالذهب والخرز يغطى به رأس الطير لتهدئته وعند راحتـه ،  أبو سيرين والكوهــية والسقاوة من الأنواع الممتازة والنادرة ، سقاوة ريشتها تصَفـر اللـي مالقيت بذارين ، تماماً مثل الفـرس التى لم تجد خيَالها فتكبروالسقاوة تغُير لون ريشها كناية عن كــبرها وطول إنتظارها لمـن يقدَرها  ،  ياتوصـيف جميل الكارة ( معدة الطير ) ، والحبارة أحــد الطيور المستهدفة أثناء رحلة القــنص  ،  الطوالة خيط متين نحومائة متر وأكثر يستخــدم فــى تـدريب الصـقر ومـعة اللفافة ( الشَرك )  ،  الهَدَد وهو بدء عملية القنص  ،  إطلاق الصقرعلـى الفريسة غــزال كان أو حبارة ، والصقـر يفهم دوره تماماً ينقض على الغـزال ويعطله حتى يصل السلوقى وبـعـدها يصل الطراد من خيل وجمال  ،  وعندما يصل السلوقى إلى الغـزال  ،  يرتفع الصقر لأعلى ليمكنه من الإمساك بـه  ،  ثم يأتى دور القناص يُخلص الغـزال مـن السلـوقـى وعلى الفور يكـافىء الصقر والغـزال  ،  ويحللون الغـزال بذبحه وتنتهى هذه الملحمة الممتعة والشيقة بكثيـر من المواقف الطريفة والنبيلة


* هناك أيضاً حميمية بين الطير وصاحبه تتولد من طول المعاشرة  ،  فهو يصابحه ويمُسيه ودائماً تحت عينيه ويطعمه بيدة ويسميه إسماً من عنده ، وإذا فارق أحدهما الآخرحزن عليه  ،  ونذكر أن أحد المشايخ فى إحدى القنصات وبعدما هـَد الطيرعلى الغـزال لم يعد الطير إلى وكره  ،  فحزن علية حزناً شديداً وفقد الأمل فى عودته وقال وكأنه يرثي أخاً لة  :  اللقا يوم اللقا يا أحمر ،  ويبدو أن الطير كان من ( نداوي متكوبي بحما ر ) وغادر الشيخ المكان من وجهته دون أن يحمل معة شيئاً  ،  ثم أتى المعاونون للملمة عدة القنص وأدواته وإنهاء الرحلة  ،  ففوجأوا بعودة الطير إلى الوكر ، فأبلغوا الشيخ ففرح فرحاً عظيماً  .  فهذه إحدى صور الوفاء الناتج عن الألفة وحسُن المعاشرة وطولها ، والتى قد لا تتوفر فى البعض من بني البشر .









الصور الثلاث من عدد مجلة الإثنين ، وهى لحضرة محمد بك سعود ، وفى الصورةعلى الهجين نجله الشيخ حمد والحاج الشوادفى محمود رزق بخيت فرج عام 1949م 
 مجلة الإثنين كتبت هذا التقرير ننقله بالحرف الواحد : ورد بريد الإثنين خطاب من  القارئ م . ل - بالخرطوم ، يتسائل فيه : هل صحيح ما يقال عن إستخدام الصقرفى صيد الغزال ؟ وما طريقة ذلك ؟ . وسألنا فى ذلك أهل الذكر ، فأجابوا : بأن فى جزيرة سعود التابعة لمديرية الشرقية الخبراليقين ، ومن ثم ، أرسلت الإثنين مندوبها ومصورها فى إثرالصقورالتى تصيد الغزلان .

 * على بعد مائتي كيلو متر من دارالهلال تقع جزيرة سعود فى أقصى مديرية الشرقية ، المائة والثمانون كيلو مترالأولى قد قطعتها السيارة فى ثلاث ساعات ، وأما العشرون كيلومتر الباقية ، فقد أستغرقت وحدها ثلاث ساعات أخرى ! فإن عجلات سيارتنا المرفهة لم يكن سبق لها التبختر على رمال الصحراء ! وما إن وطأت أقدامنا أرض الجزيرة حتى أحاطت بالسيارة كوكبة من الفرسان ، فقد خرجت شبيبة الطحاوية لترحب بمقدم ( الإثنين ) . وإستقبلنا ( محمد بك سعود الطحاوى ) ، وقبل أن نبدأه بالسؤال عن قصة الصقور والغزلان نظرنا فإذا صقر كبير قد حط على ذراعه فى إمتثال . ومن ثم بدأ هو الحديث فقال : إنها هواية تكلفنى الكثيرولكننى أفضَلها على غيرها وإن كنت أخسر فى سبيلها المال فإنى أكسب صحتى ، وعندما أمرض لا أذهب إلى الطبيب بل أحمل الصقر وأمتطى الجواد وأصطحب الكلب ثم أنطلق للصيد فأنسى المرض وأعود موفور الصحة والعافية ، وروى لنا طريقة تدريب الصقورعلى صيد الغزلان فقال : عندما يقع الصقرفى أيدينا نعصب عينيه لمدة شهر حتى يفقد وحشيته وتخف حدة جرأته ، ثم نرفع العصابة عن عينيه تدريجياً بمقدار ملليمتر واحد كل يوم ، وفى هذه الأثناء نستحضرغزالاً محنطاً ونضع على رقبته قطعة من اللحم ، فيسرع إليها الصقرالجائع ويأخذ فى نهشها ، ونوالى هذا التدريب لمدة أسبوعبن ، بعد ذلك نخفى اللحم الموضوع على رقبة الغزال بالريش فيأخذ الصقر ينبش عن اللحم بمخالبه حتى يكشف عنه ، وبهذا يكون الصقر قد نال قسطه من التدريب ، ويتم تدريب فرقة الصيد كلها فى وقت واحد ( الفرقة ) تتألف من ثلاثة صقور، لابد من تحقيق الإنسجام بينهما ويضطلع أحدها بالرئاسة ويطيعه الصقران الآخران ، وقلنا لمحدثنا نريد أن نخرج معك لصيد الغزال ، فضحك الرجل ثم قال : إنكم لا تقوون على متاعب الصيد ، وكان يجب أن نضحك بدورنا فإن الرجل الذى يشفق علينا من التعب فى الثمانين من عمره . فى حين أن أكبرنا لا يتجاوز الثلاثين . وفى فجراليوم التالى خرجنا الشيخ وصقوره ، وهناك إنقلب الوضع فأصبح الشيخ شاباً فى الثلاثين ، وأصبحت أنا وزميلى شيخين فى الثمانين ، كان صوته الجهورى يتجاوب جوانب الصحراء ، وكان يلقى تعليماته بشدة وحزم ، فهو يعلم أن أقل خطأ كفيل بأن يضّيع مجهود ساعات طويلة ، وكانت الخيل تجرى بنا أنا وزميلى فى إتجاهات لا نتوقعها ، فهى تتابع فريق الصيد وفق نظام خاص إعتادته ، وأجهدنا الركوب وأنهكتنا الرحلة وكان محمد بك يتطلع إلينا بين حين والآخر ويسأل : هل تعبتم ؟ فنقول فى أنفاس لاهثة ..  أبداً من إيه ؟ وأخيراً وبعد ساعات ظهرت الغزال ، وإنطلقت الصقورالجائعة بعد أن رفعت الغمامات عن أعينها  ،  وإنطلق الكلب طائرًا على الأرض فى إثر الصقور ولكن الغـزال إستطاع أن يهرب وعادت الصقور إلى قواعدها ، ومرة أخرى لاح غـزال فى الأفق وإنطلقت الصقور وأردنا أن نكون على مقربة لنصور الهجوم  ،  ولكن إقترابنا بالخيل كان سبباً فى فشل الصقورفى مهمتها  ،  وفى المرة الثالثة نجحت الصقور فقد هجم الصقرالرئيس على الغـزال وحط على رقبته فإضطرب ، هنالك ساهم الصقران الآخران مع رئيسهما فى محاصرة الغـزال وأمسك الكلب بساقه الرفيعة ، لقد نجح الصقر لكن المصورلم ينجح فى تصويرهذا المشهد الفريد ، فقد جمح به الجواد وكاد أن يقصف رقبته ، ووصل محمد بك إلى الغـزال وأمسك بالصقرالرئيس يقبله  ،  لقد شعت عينا الرجل وأبرقتا وومض فيهما شئ عجيب فى تلك اللحظة  ،  إنه يدفع مائتي جنية سنوياً ثمن مثل هذه اللحظة  ،  اللحظة التى يحصل فيها على غـزال لا يستحق الذكر . وقلت له : هيا إلى غزال آخر . قال :  إنني أصيد فى العام غزالين فقط بأمرجلالة الملك ولقد حضرتم فى هذه الساعات نصف موسم الصيد  ،  فلنؤجل النصف الآخر بضعة أسابيع  .  ونعود مع الرجل الكهل إبن الثمانين  ،  أقـرب إلى الموتى منا إلى الأحياء  ،  أما هو فيعود موفور الصحة والعافية .  إنتهى حديث المحرر عند هذا  ،  وكتب إسمة ( الحبروك )  . التقريركان به ثلاث صور عرضناها ونبحث فى أرشيف المجلة عن باقى الصور لعلنا نحصل عليها .


 - مجلة الإثنين ، مجلة أسبوعية تصدر عن دار الهلال ، العدد (808) القاهرة فى ( 5 ديسمبر 1949م ، 15صفر 1369هـ ) .