Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

Hover Effects

TRUE

Classic Header

{fbt_classic_header}

Header Ad

أحدث المقالات

latest

Hunting with Horses, Falcons and Salukis .Tahawi

Hunting with Horses, Falcons and Salukis TAHAWI من اليمين حضرة صاحب العزة محمدبك سعود ، ومن اليسار شيخ العرب الحاج عبدالل...




Hunting with Horses, Falcons and Salukis
TAHAWI


من اليمين حضرة صاحب العزة
محمدبك سعود ، ومن اليسار شيخ العرب الحاج عبدالله سعود الطحاوى ويتوسطهم الحاج رزق بخيت فرج الصورة عام 1909

Just as in the whole of Arabia, where nomads relied on hunting 
for food, the age-old traditional ways of Bedouin hunting were passed down by the Tahawy from one generation to the next up to the present.Powerful tribes owned large herds of camel and sheep, and they hunted not for food but for sport and pleasure.
Only on rare occasions, when travelling without their herds, did
hunting become their source of food. Hawking was a sociable pursuit, bringing together people in the desert and forming a social bond where everyone had his place and a
task to fulfill. The pastime created a level playing field in which everyone
was equal and the hunt built friendships, tolerance and understanding as well as frankness, living together
under one tent, and sharing the same passion and the objective of providing food.
Later, when the Tahawy had settled, they would continue the traditions of hunting with Saluki and falcons. In the second half of the 19th century and the early 20th century, personalities such as Prince Rudolf of Austria and Ferdinand de Lesseps
(when working on the Suez Canal construction) along with others of various social
levels, including military and diplomatic figures, travelled from Alexandria, Port Said
or Cairo at the invitation of Tahawy leaders to join them

كانوا عرب الطحاوية يستأجرون أرضاً فى صحراء مصر لممارسة هوايتهم فيها صيد الغزال بالصقر ، ووزارة الحربية ـ حرس الحدود تمنحهم تصاريح بذلك ، ويوضح فى التصريح مدة إستئجار الأرض وحدودها ويشترط عليه خفارتها طوال مدة إستئجارها ، فإذا جاء موسم الصيد والقنص وكلهم هواة وخرجوا فى موسم الصيد وإستخرجوا تصاريح  ، لنا أن نتخيل أن صحراء مصر فى هذا الوقت مستأجرة  ، من التصاريح ما هو لمدة عام ومنها ماهو لمدة ثلاثة شهور ، وكانت التصاريح الأقدم يصرح وبوضوح صيد الغزال بالصقر، وعندالأربعينات لم يعد مصرح بصيد الغزال ويكتب بوضوح والقلم الأحمر على التصريح ممنوع منعاً باتا .لا شك أنه أمر جد مبهر وجدير بالدراسة .



الأقدم : بشارى سعود الطحاوى ، مارس 1924 ــ مارس 1925


الشيخ دخيل عبدالمجيد الطحاوى ، 30 مارس ـ 30 يونيو 1926





الشيخ طلب مالك سعود الطحاوى ، 30 مارس ــ 30 يونيو 1926 ، وتصريح بحمل السلاح فى مدة الصيد


محمد بك سعود الطحاوى ، رخصة بحمل سلاح الصيد بسيناء وكذلك خرطوش عن الفترة 
من 5 اكتوبر1926 ـ 5 اكتوبر 1927


 تصريح قنص بسيناء من 5 اكتوبر1926 ـ 5 اكتوبر 1927









الكرنتينة 1925
فى شهر مارس عام 1946 تصاريح بمرور قافلة محمد بك سعود الطحاوى إلى البر الثانى شرق القناه إلى سيناء لممارسة هوايته المفضلة كل عام وتعرض حيوانات الحملة على الحجر الصحى (الكرنتينة) وتدون كامل اوصافها فى التصريح وتوضح اوصاف الخيل ونوعها الصغير من الكبير والهجن بألوانها ووسومها ويمنح التصريح الموقوت بوقت معين يقضيه فى هذه الرحلة الجميلة 


 تصريح قنص للشيخ سليمان مجلى الطحاوى يبدأ من اول اغسطس إلى آخر ديسمبر 1933




الشيخ حميد قويطة صميدة الطحاوى تصريح قنص من نوفمبر 1932 ـ نوفمبر 1933


 تصريح قنص للشيخ زيدان فرجانى مازن الطحاوى يبدأ من شهر ابريل 1940 إلى نهاية شهر مايو 1940




تصريح قنص للشيخ عبدالقادر راغب الطحاوى يبدأ من شهر يونيو 1943 ــ أخرمايو 1944



الشيخ عدلان كريم  برفقة صاحب العزة محمد بك سعود الطحاوى تصريح لمدة عام



 طلب بعبور حملة القنص خاصة محمد بك سعود إلى البر الشرقى للقناة كالعادة الشتوية ومعهم ثمانية جمال واربعة خيول عام 1945


تصريح للشيخ محمد انوديس راجح الطحاوى لمدة عام يبدأ من 13 يونيو 1950 ـ 31 مايو 1951 ، (نويديس) .





شيخ العرب ناجى سعد راغب الطحاوى

 الثمانينات

 الشيخ برجس عبدالحميد تركى مجلي الطحاوى