ترقيم الصفحات

show

تأثير المرور السلس

TRUE

احدث المقالات :

latest

تصاريح لممارسة هواية القنص

Hunting with Horses, Falcons and Saluki tahawi القنص               بدأ العملُ في مشروع قناةِ السويس عامَ 1859 حتَّى عام 1869، قبلَ ذ...



Hunting with Horses, Falcons and Saluki tahawi


القنص

              بدأ العملُ في مشروع قناةِ السويس عامَ 1859 حتَّى عام 1869، قبلَ ذلك كانت مصرُ بأكملها ريفُها وصحراواتُها, بل شرق مصر حتَّى غربها؛ مفتوحًا أمامَ كلِّ الرحلات والتنقلات بين مصر وجاراتها شرق مصر عبر شبه جزيرة سيناء . وكان عربُ الطَّحاوية دائمي الذَّهاب إلى بادية الشام, وكانت شبهُ جزيرة سيناء آخرَ مراعي قبائل الشام، وكانوا يمارسونَ هواياتهم بمرافقةِ الحُكّام, وكذلك الأجانب بحريَّة, سواء في غرب مصر أو صحراءِ مصر الشرقية (صحراء بلبيس- السويس) أو شبه جزيرة سيناء.

بقدْر ما كانتْ قناةُ السويس مشروعَ مصرَ الأعظم، إلّا إنَّها أغلقتْ بوابةَ مصرَ الشرقية، وكانت عائقًا في طريق التَّنقلات والرحلات، فأصبح العبورُ من البرِّ الغربي (وادي النيل) إلى البرِّالشرقي (شبه جزيرة سيناء) عبورًا قارّيًّا, وبالقناة تمَّ تقسيمُ القارّة، في ذلك الوقت كانت الشرقية وسيناءُ إقليمًا واحدًا عاصمتُه بلبيس, ومديرية الشرقية إدارتُهما.

 بالتالي, لم يعدْ بالسهولة والحريَّة التي كانت عليه لكى يستمروا بممارسة  هوايتهم ، إذ لا بدَّ من تصاريح تصدُر مِن وزارة الحربية- حرس الحدود ـ وزارة الزراعة لممارسة الهواية في البرالشرقى للقناة ، ويستأجر مساحةً معلومةَ الحدود وذلك لمدَّة تتراوح ما بينَ ثلاثة شهور حتَّى تصل إلى نحوِ عام، وعليه خفارتُها في هذه المدَّة، ويمنع أيُّ أحدٍ يمارس فيها الهواية غيره وهكذا، وكانت التصاريحُ في أوَّل الأمر صيدَ الغزال بالصقر, ثمَّ أصبحَ ممنوعٌ صيدُ الغزال منعًا باتًّا، وتارةً أخرى رياضة، وبعدها زيارة للمناطق الممنوعة ، وأقيمَ في البرِّالشرقي للقناة (القنطرة) حجر صحيٌّ (كورنتينة) وسنترال, وكثيرٌ من الخدمات الحكومية. وكان يعمل في هذا السنترال لمدَّة معينة شخصٌ يدعَى/ إبن رميح، من عربان العقيلات.

 وكان إبنُ رميح عندما تصلُه فرسٌ من بَرالشام تريد العبورَ إلى صاحبها من الطَّحاوية يقوم بالإتصال بتليفون رقم 12 عليوة ، تليفون حضرة/ محمد بك سعود الطَّحاوي، ليخبرَه بأن وصلت فرسٌ تخصُّ فلانًا. وكان محمَّد بك بدوْره يُرسلُ لأصحاب الفرس من الطَّحاوية يخبرهم، فيهْرَع الخدمُ والشباب صوبَ القنطرة بجِمالهم وخيولهم وكلابِهم, وهُم في غاية السرور لإستقبال فرسهم، حملة الصيد التي تخصُّ شيوخَ الطحاوية تتكوَّن من جمال وخيل وكلاب السَّلوقي وبغال وحمير أيضًا وغيرها. فلا بدَّ من المرورِ على الكورنتينة أثناءَ الذهاب والعودة، وتوصَف الإبل وصفًا دقيقًا بوسومها وألوانها, وكذلك الخيل.

توفرالكثير من الأوراق الثُبوتِيَّة من الكورنتينة بالأوصافِ والعَدد، وهذا الذي بينَ أيديكم قليلٌ من كثيرٍ كان موجودًا، فهذا نموذجٌ ممّا كان ، فلوْ تخيَّلنا كيف كانت صحاري مصرَ في موسم القنْص، سنجدُ أنَّها لا بدَّ كانت تَعجُّ بهؤلاء السّادة وتابعيهم ورفقائهم. كلُّ ذلك قبلَ عام 1950م وبعدَها بقليل، حيث هذه الفترة جديرةٌ بالإهتمام والبحث. ما بعدَ هذا التاريخ حدثتْ تغيُّرات سياسيةٌ كثيرة, للأسفِ جرَّفت في طريقها الكثيرَ من تراث مصر.

ـ صدرَ الأمرُ العالي بتاريخ 28 نوفمبر عام 1904 بإحْراز وحمْل السلاح ، والصيدُ ليس هو الصيدَ الجائر، فهُم يصيدون الصقر، ثم يَصيدون الغزالَ بالصَّقر, وكذلك الأرنبَ بدون البنادق، وصيدُ ما أحلَّ الله. أمّا البنادق فهي للإقْتناء والزِّينة فهي مِن مُقتنيات النُّبلاء، وعليه تمَّ إستخراجُ الرُّخَص، ولكنْ لأسبابٍ يقدِّمها صاحبُ التَّرخيص، فهي إمّا للدِّفاع عنِ النَّفس والذوْدِ بها عن المالِ والأنعام وخلافِه، أو أخرى تعطَى لأشخاصٍ لا مصدرَ للرِّزق لهم غير صيدِ الطيور المُهاجرة, وذلك لبيعها والتعيُّشِ منها, ولذلك سُمِّي ترخيصًا للتعيُّش، ثمَّ رخصة الصيد, والغرض منها صيدُ البطِّ في البِرَك والنوادى , وهذه من الرياضات المعروفة التي تتبع الأندية، وربَّما يحتاج الترخيصُ في بدايته خطابَ عضويَّةٍ بأحد النوادي، وهناك تموينٌ من الذخيرة خلال العام يُصرَف لكلِّ صاحبِ ترخيص حسبَ إحتياجاتٍ حدَّدها القانون.

ـ  مِن عاداتِ الطَّحاوية التي لاحظْناها في القرن الماضي كلِّه أنْ لا بدَّ لكلِّ شابِّ بعد زواجه بندقية وفرس وربما مسدس- طبنجة أيضًا، وتختلفُ البندقية من عيارٍ لآخر، الخرطوش من عيار 16 أو عيار 12، ومنها الرصاص كالميزرـ الموزر والإنفيلد الإنجليزي، ومنها بنادق كانتْ على شكل عَصاة، وقد تجد مَن على رخصته نحوَ خمس قطَع ما بين ميزر وخرطوش ومسدس، وقد ظهرَ في بداية القرن الماضي من الأسلحة البدائية (قرابانة), وهذه تعمل بالدخير والحشوة.

رافقَ كلَّ هذا مِن أدوات الصيد الضرورية للبنادق حزامُ خرطوش أو رصاص, وله أشكال مختلفة تتجلَّى فيه الزينةُ والفَخامة، وتُحاكُ مِن أرقَى أنواع الجلود ونسيجِ الحرير الطبيعى, منقوش بالعلم  الملكي المصري, وبِه جيوبٌ صغيرة وعديدة، وأيضًا جَرَبَنْديَّة- مِخْلايَة، لحمل الخرطوش وهي قماشُ المشمَّع الثقيل, وبها جيوبٌ خارجية, وتعلَّق في الكتِف, وتختلف أشكالُها وأحجامها وإحتياجاتُها.

ويجبُ أن ننوِّه هنا أنَّ إقتناءَ البنادق- وخاصَّة القيِّمة منها- هوايةٌ وغريزة عند البعض حتى لاحظْنا بنادقَ جاءت لأصحابِها من فرنسا خصِّيصًا, ومكتوبًا عليها أسماءُ أصحابها بالذهب، تأتي في صندوق فخم مزوَّد بكلِّ أجزاء البندقية, كلُّ جزءٍ له مكان, بالإضافة إلى أدوات تنظيف وصيانةِ البندقية، وهناك ما جاءَ في شكل إهداء مثلَ بندقية صاحب العزّة/ السعدي بك بشارة الطَّحاوي وغيرها.

كلُّ هذا الرخاء إنْ دَلَّ فهوَ يدلُّ على عصرِ رخاءٍ وإستقرارٍ وعِزّ، وأيضًا لا يفوتُنا أنْ نذكر أنَّ الضيوفَ الأجانب والمندوبَ السامي البريطانى وإهتمامَ الطحاوية بالخيل وبِسِباق الخيل الذي فتحَ لهُم في ذلك الوقت بوابةً ضخمةً من العلاقات والثقافات نتيجة لكلِّ هذه العلاقات؛ كلُّ ذلك أضفَى على الهواية ومقتنياتِها زخمًا رائعًا, وخاصَّةً أنَّ كثيرًا من هؤلاء الأجانب كانوا يشاركونهم رحلاتِ القنْص وصيدِ البِرَك، فكانوا ينصحونَهم بأجودِ أنواع الأسلحة, ويساعدونهم في إستيرادها ويسهِّلون لهم إجراءاتِ التَّصاريح والتجديد وهكذا.

وهناكَ تفسيرٌ آخرُ لضرورة إقتناءِ البندقية الخرطوش حتَّى لو كانت رخصتُها لغير الصيد؛ حتى بعدَ عام 1950؛ فربَّما توارث العربُ مبدأ (الفرس والبندقية), والذي تجلَّى معناه في قانون إمتياز العُربان، حيث لم يتمّ تجنيدُ العُربان في القرن التاسع عشر شريطةَ أن يتمَّ إستدعاؤهم وقتَ الحرب, وفي المهمَّات القتالية, بإعتبار أنَّهم مدرَّبون بالفطرة، ومعهم سلاحُهم, فأصبح محمد علي ومَن خلفَه مِن أولاده في الحكم يعتبرونَ أنَّ البدو قواتٌ مدرَّبَة مجهَّزة ومستعدَّة في أي وقت، أي جنود غيرُ نظاميّين، وإستمرَّ الحالُ على هذا النحو حتَّى بعدَ إستقرار البلاد والكفِّ عن الحروب, فصارَ إقتناء السلاح ضربًا من التراث.

ــــــــ

ــ على قارئنا العزيز أن يلاحظ هذه التصاريح وأوراقها التي بدأت منذ العام 1924 بتصريح الشيخ / بشارى سعود الطحاوي، ولابد أن يكون هناك أوراق أخرى قبل تاريخ 1924 لم تصل إليها أيدينا ، ولكن ما تم جمعه هو قليل من كثير كان يمُنح لهؤلاء الشيوخ خلال العام لممارسة هوايتهم المفضلة فعلينا أن نلاحظ الآتي:

1 ـ كانت التصاريح تحرّر على أوراق أشبه بأوراق البنكنوت وبصيغة محترمة وتشمل الصفحة الواحدة كل البيانات وأيضاً بالآلة الكاتبة وباللغة الإنجليزية مع العربية .

2 ـ كان موضح الغرض من التصريح (صيد ذكر الغزال بالصقر) وفى نهاية الأربعينيات ظهرت تصاريح يحرّم فيها صيد الغزال ، إلاّ أن وبإتفاق ودّي مع جلالة الملك ممكن صيد غزال واحد لكل رحلة كما ذكر العمدة / محمد بك سعود الطحاوي ، في حديثه لجريدة الإثنين عام 1949 كما موضَح في موضوع الصقور.

3ـ أصبحت التصاريح تحرّر بالريشة ثم بالقلم ويختلف الحبر فيها والصفحة الواحدة لا تكفى كل البيانات .

4ـ بعد عام 1952 ظهرت الصور الشخصية الموضحة على التصاريح لصاحب التصريح  مكشوف الرأس بدون العقال والعمامة على خلاف ما كانت عليه الأمور قبل هذا التاريخ ، الأمر الذي كان يعطى للهواية شكلها التراثي العظيم  ، والوضع الجديد أصبح لا يفرّق بين أصحاب الهواية الأصليون وغيرهم .

5ـ وضح من المذكرة المرفوعة من الشيخ/ نورى معاون صميدة الطحاوي، بتاريخ 7/12/1966 إلى اللواء وكيل وزارة الداخلية ، ووضح فيها توقف التصاريح  ، ولم يعد تصريح بمزاولة هواية ولكن أصبح تصريح بزيارة منطقة ممنوعة بغرض الفسحة والصيد والرياضة.

6ـ وضح بجلاء إصرار عرب الطحاوية على إستمرارهم بممارسة الهواية حتى نهاية القرن العشرين رغم ضعف الإمكانات التي كان الشيوخ يخصصونها لهذه الهواية من قبل  .

ـ أيضا محلات السلاح المشهورة مثل محل يوسف بوندى والذى راح يوزع الكتالوج الخاص به ، وهذه المحلات كانت تستورد السلاح لصاحبه الذى كان يكلفهم به ويقع الكتالوج فى 71 صفحة .

ـ وضح إهتمام الأسرة الحاكمة بمصروكذلك السياسيين والمندوب السامى والسفراء والأجانب الذين يزورون مصرإهتماماً بالغاً بحبهم للهواية وتشجيعاً للتراث المصرى الذى وفره العرب داخل مصر، وكذلك الكثير من تراث الخيول العربية سواءً فى مهرجانات الفروسية أو سباق الخيل ، وبدا كل هذا الزخم يتقهقر بعد منتصف القرن الماضى .

ـ للإستزادة عن مواضيع الصيد والقنص وأوراقها وصورها ينصح بقراءة كتاب ـ بدو الطحاوية فى إقليم الشرقية ، عادات وتقاليد فى الصيد والقنص الجزء الثانى 2022 .من خلال الرقم التالى بالواتس  01092609019










إحدى الصور النادرة للشيخ سليمان عليوة الطحاوى من مجموعة صور فى رحلة فى خمسينات القرن الماضى ترافقهم مجلة إسترالية ، والصورة توضح قمة المزاج والإستمتاع بالرحلة
 
ـ لازمت هذه الهواية النبيلة وسيطرت على عقول عرب الطحاوية وأمزجتهم ، أظهرت الوثائق نشاطهم منذ بداية    القرن التاسع عشر ،ولم يكن متاح لنا ما يكشف الفترة التى تسبق هذا التاريخ ، ولكن ظهرت لنا أولى الأوراق من رحلة الأمير رودلف ولى عهد الإمبراطوية النمساوية فى كتابه رحلة إلى القدس 1881م  مارَّاً من مصر ، ثم الليدى آن بلنت عام 1887 وتوالت الوثائق تشرح لنا الكثير والكثير، إشتهروا بهذه الهواية وتفردوا بالنبوغ فيها وكان لها عدتها ومواسمها والقائمين عليها حتى إنتشرت مفرداتها وصارت دارجة يستخدمها الجميع من حول عرب الطحاوية ، تمكنت هذه الهواية منهم حتى صارت أحد الكيوف التى لا يمكن التخلَّي عنها ، ومن أسماء هذه الطيورالنادرة منها والثمين ( الكوهية ـ السقاوة) سموا بناتهم بهذه الأسماء ، الصقرالحُروالشاهين والبازى سموا أولادهم بها ، قبل حفر قناة السويس كانت الصحارى ملكهم وبعدما إستقروا فى صحراء الصالحية ومنهم من فى ابوحماد ونجع الطحاوية فى بلبيس كانت قبلة رحلاتهم إما الصحراء الغربية أو الشرقية أو عبور قناة السويس إلى سيناء ، أصل الهواية صيد الغزال بالصقر وهذا هو الأمتع والأندر ولذا كانوا يحتاجون تصاريح لممارسة هذه الهواية ـ الرياضة ويمنحون التصاريح التى يستأجرون بها أرضاً محددة الحدود ومدة إستئجارها التى قد تصل إلى عام كامل ويوضح فى التصريح أنه لصيد الغزال بالصقر ، مع مرور الوقت إنتبهت الدولة لندرة الغزال فألزمهم الملك فاروق بصيد غزال واحد فقط لكل رحلة أو لكل جماعه وبعدها أصبحت التصاريح  تصدربصيغة عدم صيد الغزال ( ممنوع منعا باتاً ) .

حضرة صاحب العزة / محمد بك سعود الطحاوى



تصريح إستئجار Hرض لمزاولة الهواية فى سيناء لمدة عام ، 1926 حتى عام 1927



رخصة حمل السلاح والذخيرة أثناء الرحلة 


تصريح لأحد أحفاده لمرافقته فى إحدى الرحلات عام 1943


على اليمين  حضرة صاحب العزَّة العمدة/ محمد بك سعود وعلى اليسار شيخ العرب /عبدالله سعود الطحاوى وجالساً الحاج رزق بخيت فرج 1909


 طلب مقدم إلى وزارة الزراعة للسماح له بمرور الجمال والخيل للبر الشرقى للقناة حسب العادة السنوية 1945


تصريح بمرور عدد 4 رأس جمل بكامل أوصافها ووسومها المختلفة
1932


فى رحلة عام 1946 كان معه عدد حصانين وثمانية جمال والمرفق تصريح بالجمال




عدد الجمال وأوصافها ووسومها


خلف ورقة أوصاف الجمال


الحصانين




عدد الخيل وأوصافها


مرفق تصاريح قنص ورخص حمل السلاح أثناء رحلة القنص 1926


أوراق مرور خيل 1925

يتوسط الصورة واقفاً شيخ العرب الحاج / عبدالله سعود الطحاوى والشاب على اليمين الشيخ فضل مالك سعود والشاب على اليسار شيخ العرب سليمان عبدالله سعود الطحاوى والجالس الحاج رزق بخيت فرج عام 1909


العمدة / محمد بك سعود على اليمين والحصان الأبيض والحاج رزق بخيت فرج والكثير من الضيوف وقوات حرس الحدود المختلفة والشباب  ، كانوا يحرصون على مرافقة الأطفال معهم فى رحلاتهم فى هذه الصورة نلاحظ الجمل والحصان والبغل والحمار 
 ـــــــــ

 الشيخ بشارى سعود الطحاوى يستأجر أرضا بسيناء لمدة عام من 1924 حتى 1925



خلف التصريح


الشيخ سليمان مجلى الطحاوى قد تصرح له بصيد ذكر الغزال بواسطة الصقر والكلاب دون إستخدام الشباك والفخاخ فى صحراء بلبيس لمدة خمسة شهور وذلك فى عام 1933


قد تصرَّح للشيخ / دخيل عبدالمجيد الطحاوى صيد الغزال بسيناء بواسطة الصقر وذلك من 30 مارس حتى 30 يونيو عام 1926على ألَّا يتعدى الحدود المذكورة والحكومة غير مسؤلة عنها لو قصدها غيره للصيد فيها فعليه خفارتها 


بموجب هذه الرخصة الخصوصية تصرَّح للشيخ / طلب مالك سعود الطحاوى صيد الغزال بسيناء بواسطة الصقر من 30 مارس حتى 30 يونيو عام 1926


رخصة حمل السلاح للشيخ / طلب مالك سعود الطحاوى أثناء رحلة القنص 


الشيخ/ حميد قويطة صميدة الطحاوى تصرَّح له بمزاولة هواية الصيد بسيناء ولمدة عام يبدأ من 23 نوفمبر 1932 حتى 22 نوفمبر عام 1933



حضرة صاحب العزَّة / السعدى بك بشارة الطحاوي فى رحلة قنص ممتطيا جواده شرار وعدد غير قليل من أفراد الأسرة والمرافقين 1915


شيخ العرب/  عبدالحميد تركى مجلي الطحاوى يروض صقره 


ممنوع صيد الغزال تحرَّم صيده ، تصريح للشيخ عبدالقادر راغب الطحاوى عام 1943 لمزاولة هوايته فى صحراء بلبيس 


مرفق التصريح 


ممنوع صيد الغزال ، تصريح لشيخ العرب/  زيدان فرجانى الطحاوى لممارسة هوايته فى سيناء من 21 ابريل حتى 31 مايو 1940


بموجب هذا التصريح الممنوح لشيخ العرب/  محمد نويديس راجح الطحاوى يمكنه ممارسة هواية القنص فى صحراء بلبيس ومحافظة البحر الأحمر ولمدة من عام 1950 حتى عام 1951


الشيخ / حمد مجلي يخاطب أبنائه

25 مارس 1947

حضرة ولدنا العزيز الشيخ رشيد عبدالقادر بعد السلام عليكم وعلى جميع العائلة ، لعلكم تكونوا جميعاً بخير ، وبعد أخبركم حصلت على تصريحين للصيد مباح بهم الصيد بالصقر والكلب حسب معتاد الصيد ، وأخبركم بإننى بمشيئة الله متوجه للصيد يوم الخميس الموافق 4 جماد أول بموضع الطيارة أمام كتيب الشيخ أبو نشابة ، ونورد من البير الموجود بين الحماد والرمل ومنتظركم أسبوع فى هذا المكان ، وأملى أن تبلغوا أخيكم معجل معاون وحميد قويطة ليكون معهم علم بذلك،  وسيكون معنا خيمة فى هذا الموضع أمام معيد الباشا . وأتعشم أن تحضروا إلينا فى هذا الصيد وهذا الأسبوع ، وأخبر حضراتكم بأن الطريق المارَّة من السعديين للقصاصين مباحة لكل من أراد المشى .

ودمتم

والدكم

حمد مجلى 



رحلة رائعة للعمدة/  محمد بك سعود الطحاوى وأصدقاء مختلفة هوياتهم ومهامهم وعدد من الأسرة عام 1925
ـــ
الشيخ برجس عبدالحميد تركى الطحاوى 
إستمرارية



تصريح الحاج / محمود رزق بخيت فرج صقَّار العمدة / محمد بك سعود الطحاوى





تصريح لزيارة المناطق الممنوعة ،  لممارسة هوايته فيها، تغيرت صيغة التصريح تزامناً مع إندثار الأصالة والهواية النبيلة 


مرافقينه



 نجله حمادة برجس 




 كندا خبير جوارح



 مرافقينه


مرافقينه


 مرافقينه




فى بلاد التركمان ستان متجولاً ومعلماً
ــ
إضغط هنا
تعرف على الشيخ برجس من الرابط التالى